Thursday, January 08, 2009

أسرار صغيرة

يعرف رجل أحبه أن كل الدموع التي تنهال من عيني وأنا في حضنه سببها أحزان العمر ..
تعرف يده الطيبه التي تحوطني بسخاء أني ارتجف من الرهبة
وأعرف وحدي أني أجاهد لأتصالح مع كل ما احزنني وأخافني
أحاول أن اتنفس العالم مثل الرجل الذي يقتسم معي الحلم والأمل والأسرار الصغيرة جدا .
أعرف وحدي ان وجوده يعدني طوال الوقت بدفء يكفي شتاء العام
وأن لاشئ يعادل البهجة التي تسكنني
وأنا امرر اناملي بين خصلات شعره في محاولة فاشلة لأبقيه نائما ساعة اخرى
لأحدق في ابتسامته الساحرة المضيئة
أعرف وحدي أن ملامسه شفتي لرقبته وأنا في حضنه
يشبه اشتهاءه لقطرات مطر طازجة تحتفظ ببكارتها لأجل الربيع .

يعرف عني أني هشة .. يعايرني اني أتكسر بين يديه في كل ليلة
وانه يضطر في الصباح لإعادة تجميعي كدمية صغيرة ...
يعرف أني أحبه كما لن يحبه أحد
واعرف أنه يدللني كما لا يعرف أحد

أمرر له كل جنوني وثرثرتني وضوضائي وشري
ويسرسب لي هو كل صمته وحيطته ومزاجه المتقلب وابتسامته وطيبته
أنا اجمع لأجله باقة زهر أنثرها فوق فراشنا .. وهو يجمع لأجلي
حبات من فاكهتي المفضلة يتركها على طاولة المطبخ
ويجلس امامي يتفرج عليّ وانا اعد الطعام وأتحدث واضحك .
في المساء وعلى ضوء القمر يراقصني حتى مجئ النهار
وأنا في حضنه
يعرف أن كل الدموع التي تنهال من عيني سببها أحزان العمر ..
تعرف يده الطيبه التي تحوطني بسخاء أني ارتجف من الرهبة
وأعرف وحدي أني أجاهد لأتصالح مع كل ما احزنني وأخافني .

14 comments:

عفاف نورحازم said...

نهى الحبيبه
بحبك يانهى
عارفه
وانتى بتكتبى
كأنك بترجمى احساسى الدفين الحزين الى كلامات
على فكرة بينى وبينك قواسم حزن مشتركه
انا بستنا البوست من زمان بحبك قوى
عفاف

Eng. Ahmed Abo El-Ella said...

صورة من ابداع الكلمات أجمل وأصدق من صور كثيرة بفرشة رسام

77Math. said...

بجد حلوة جدًا جدًا

مستني بعمق

بس ايه حكاية " يسرسب" في كتاباتك ؟

لا تخلو مقالة تقريبا منها

:D

تحياتي واحترامي يا نهى

أنا أبحث عن روايتك ولم أجدها بعد

أين تباع في الاسكندرية؟

maha said...

سلام عليكي يا نهي
جميل اوي احساس الامان و الاستسلام لانسان تحسي معاه بالامان
و هو كمان يتنازل عن كبرياءة كرجل في محراب حبك
جميل اوي التفاهم و الاطمئنان و السعاده بين السطور
يا رب تكون حقيقة
جميلة اوي
سلام
مها

Meekness !!! said...

جميله انتي يا نهى



زيزي

يا مراكبي said...

يحيا الإنسان - رجلا كان أو إمرأة - وهو يحلم بأن يجد في يوم ما ذلك النصف الآخر الذي يضع رأسه يوما بين ذراعية .. ليفرغ جميع الشحنات والهموم التي برأسه .. هموم وأوحاع السنين الطويلة التي عاشها وحيدا يختزنها في نفسه .. الواحدة تلو الأخرى

-----

على فكرة .. إحنا بدأنا متابعة المدونات بالتبادل من سنتين وربع .. مش سنة ونصف .. العمر بيجري

شيمـــــاء said...

انت على فكرة مصرة تخلصى عليا
:)

ساعه الغروب said...

بحس لما بقرأ حاجه فى مدونتك انى بغوص فى السحاب الابيض او فى اى شئ يحمل اللون الابيض

بتتناقلنى ملائكه صغيره بين السطور
تهدهدنى بامان وراحه



بجد بحس انى مش قدام شاشه الكمبيوتر

بحس انى مغمضه عيى وفى عالم نقى ومريح للعين والقلب


بحس انى تخلصت من كل الطاقات السلبيه الموجوده جوايا
واللى اكتسبته مجرد طاقات ايجابيه

يمكن تكون نفسى خاصمتنى وماعدتش بعرف اعبر زى زمان لانها غضبانه عليا ومش عايزه تعبر تانى عنى

فبجد برتاح اوى لما اجى هنا والاقيكى كاتبه ولو سطر بيحكى عنى او بيقول حاجه جوايا

بحس انى مبسوطه اوى من جوايا وبسمع صوت جوايا بيقول ايوه هو دا اللى كنت عايزه اكتبه بس مش عرفت اعبر عنه


بجد الف الف شكر ليكى لانك بتحررى كل بوست جزء من مشاعرى اللى قتلتها جوايا


ربنا معاكى ويوفقك دايما لكل ما فيه الخير ليكى

Che said...

ايه الرومانسيه و الرقه دى كلها
مشتكر على مشاركتك اسرارك الصغيره معانا

كراكيب نـهـى مـحمود said...

عفاف نور - اشكرك على كلمات تشجيعك الرقيقه هذه
اسعدتيني فعلا

المهندس أحمد- اشكرك بشدة على صورتك الجميله للتعبير

77math- شكرا لك
يسرسب هو يفعل ذلك طوال الوقت يسرسب ليّ الاشيا وانا استقبلها بمسام الروح
عن روايتي اعتقد ان دار ميريت لها منافذ بيع هناك ويسُأل عن ذلك عم هاشم
شكرا لك

الجميله- كل ذلك طبعا جميل
من يقدر أن يقول غير ذلك - جميل طبعا-

كراكيب نـهـى مـحمود said...

زيزي- انتي ايضا جميله

يا مراكبي-
الله عليك فكرة برضه
الاختفاء في حضن من نحب من اوجاع الدنيا كلها
امر جميل ويستحق
وعن المتابعه فعلا سنتين الاربع
مودتي

مشمشة - سلمتك يا شيماء انا برضه هيهههههههه لا اوعى تقولي كده


ساعه الغروب - كل الكلام الجميل ده علشاني انا
مش عارفه اقولك ايه اشكرك فعلا ويارب افضل عند حسن ظنك

تشي - اشكرك على وقتك الذي منحت لكراكيبي

أنسانة-شوية وشوية said...

اتطوق شوقاً لاري من يستقبل كل الجنون والثرثرة والضوضاء والشرور التى ذكرتها بهذا الشكل في هذه الايام .وتسريب احساس الامان الذي تبحث عنه الانثي والطفلة بداخل كل منا والذي نادراً ما نجده ونجد من يشاركنا اسرارنا الصغيرة ، جزاك الله خيرا علي المشاركة وعلي تسريب الاحاسيس الجميلة لانفسنا فى تدويناتك التى تمثل قيمة ادبية بالنسبة لي غير المتعة التى لا تفارقنى وانا اقرأ لك
سلمت يداك ودائما تمتعينا وتسرسبي وتشاركى قرائك ومحبيكى

شادي أصلان said...

عندما تنطلق كل تلك المشاعر الدفينة او التي نسعي دائما إلي نسيانها ... وعندما يتفجر نبع الاحساس الصافي وتسطع شموس الحياة أعرف أنني أقرا لكي كلام مثل هذا

متألقة إلي الأبد يانهي

هناء said...

تعرفي انا المرة الجاية لما احضن حبيبي راح اتلفت مرات عديدة لاتاكد انك لست موجودة
و كانك تلتقطين كل ما ننثر

تحياتي

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner