Tuesday, December 01, 2009

مملكة الفقد


أخفق في مقاومة رغبتي في الكتابة عن الشتاء
اعترف اني لا استطيع ان افعل شيئا جيدا في هذا الفصل
حتى الكتابة تتورط في مراقبة الغيوم والليل الذي يجئ مبكرا
فيدفعني للعودة لبيتي والإختفاء وسط أوراقي وأشيائي
الشتاء الذي يشعرني بالحصار
بزخم الذكريات حد صعوبة التنفس
بالبرد الذي يحير مراكز الأعصاب لديّ
فلا أعرف كيف اقاومه
أنا لا أحب ملمس ملابس الشتاء على بشرتي ،
ولا أحب ألوانه الداكنة التي تغزو أجساد البشر
وأزياءه القاتمة الموحشة التي تغزو فاتيرنات المحلات فتمنعني من التسكع هناك .
البرد الذي يورطني في الإختفاء تحت الغطاء الخفيف لاني لا أحتمل الدفء الكامل
كيف اشرح ذلك !
للأمر علاقة بخوفي من الدفء التام
لظني أن الموت دافئ كالجلوس أمام مدفئة والتدثر بلفافات من الملابس الثقيله
ليس للأمر علاقة بالخوف من الموت
هي تركيز فكرة الدفء المضادة عندي للحياة
في الصيف يبدو كل شئ منسجم
حرارة الجسد وسخونة الجو ودرجة حرارة سوائل الجسم الدم / الماء / اللبن / الدموع
التناغم بين الكون كله يجئ في الصيف / الشمس البرتقالية تكون هناك ترتدي خيوطها وتمدها نحو الأرض والبحر والهواء والجسد
الشتاء يكسر نوته التناغم
العزف النشاز المنفرد لأدوات الكون يرهبني
يشعرني بهشاشة قلمي الرصاص ... يبعثر أوراقي .... يدمغ في قلبي أوجاع العمر
يقتلني بالحنين والفقد
الشتاء الذي يورطني في الجنون فلا أستطيع إنهاء الفصل الذي أعمل عليه منذ عشرة أيام
لأن اجهزة استقبالي مشتتة
ولأن روحي تقشعر من ما يصدره لي الليل والبرد والجنون
أقف على اطراف اصابعي خلف باب الشمس أنتظر عودة الصيف ،
ومن حين لآخر أتحسس نصل السكين الحاد
الذي أنوي تسديده لقلب الشتاء لو عاد باحزان جديدة تصبغ الأيام القادمة .

9 comments:

أسما عواد said...

أما انا فبحب الشتاء جدا
لو الواحد برد يقدر يدور على الدفء
البحث عن الدفء أفضل من الدفء نفسه
دي حالة في حد ذاتها
الشتاء عندي بيت دافي واسرة مجتمعة حول مدفاة
قصص الامهات والجدات
شواء البطاطا وأبو فروة
في الشتاء الدفء ممكن
لكن في الصيف الشعور بالبرد يكون احيانا من المستحيل
وكمان في الشتاء الليل طويل وبتاعك تقدري تعملي فيه كل اللي انتي عايزاه
بعيدا عن حر الصيف وضياع الوقت
بحب الشتا وبحب البرد مهما كان
كل سنة وانت طيبة
كل سنة وانتي في دفء

Phoenix said...

بحب الشتاء و بستمتع جداا بالبرد
لما بقول بردانة مش بشتكى بالعكس بكون فرحانة بالاحساس ده
ممكن يكون الشتاء كئيب
لكنه عندى افضل بكثير من الصيف

Heba Faruq said...

يقال فعلا ان الشتاء يصيب بعض الناس بالاكتئاب والحزن
خاصة لاحتجاب الشمس وانسحابها المبكر امام سطوة الظلام
لكن غريب جدا ارتباط الموت لديك بالدفء فالموت عادة يرتبط في الاذهان بالبرد والصقيع بينما الدفء يبعث الحياة وينعشها
عموما لاتخافي الشتاء في بلادنا اصبحت فترته محدودة جدا

دمتي بكل خير

Anonymous said...

أي برد هذا الجو بالنهار دافئ بغباء و الشمس حارقة أعشق الشتاء و اتمنىألا ينتهي أبدا الصيف في مصر قاتل الخروج بالنهار جحيم
الزحمة مع الحر السيارات التي يتعطل موتورها الوصول للمنزل في حد ذاته ميلاد جديد شعوري اني لا أحتمل مخلوق بالقرب مني لكن الشتاء البحث عن الدفء الآدمي ان يكون بمقدري الخروج بالنهار دون أن أصاب بالجفاف أو بضربة شمس دون أن تلتهب عيناي من الشمس و تتحول بشرتي الى البني المحروق يا العي كم أمقتالصيف و اتمنى أن أعيش في بلاد لا يغشاها الصيف

يا مراكبي said...

الشتاء = الغيوم والإنفراد بالنفس والتأمل وبالتالي الحزن

الحزن على حالنا

واحد من الناس said...

اما انا فمحتار بين الصيف والشتاء
فى الصيف بيوحشنى جدا الشتاء وبستناه ذى مابستنى يوم العيد
وفى الشتاء بستنى الصيف بنفس درجة انتظار الاجازه
الشتاء عندنا بنقول "الشتاء فيه بركه فى شغله ونومه " والصيف فيه البطيخ والمانجو وكل الفواكه غير الفسح والمصيف وووو
لكن فى النهايه لو مافيش صيف ماكنا حبينا الشتاء ولولا الشتاء كنا كرهنا الصيف
فى النهايه نعم ربنا كتيره جدا منها تقلب الشتاء والصيف
تحياتى

حازم شلبى said...

إن كان للفقد مواسم أو كانت للأحزان فصول أو كان للحنين زمان أو كان للشجن وقت أو للناى أنين أو للشمس دموع أو للبحر ثورة أو للذكري صفحات نقلبها ..... ففى الشتاء
فاسمحى لى أن أسحب نصل السكين من يدك واتركى لنا كل ذلك لنحياه و أعيدى التفكير ثانية ربما تصبحين يوماً من عشاقه ... تحياتى ايتها المخلوقة الصيفية ... تحياتى من القلب المدموغ بأوجاع العمر

wella said...

انا برضة الشتا بيخوفنى
مش بحبة خالص
مش بحب البرد والسقعة والسكوت

مش بحب الشتا خالص ابدا

7ooda said...

انا بقي عكسك تماما انا احب الشتاء لان ليله طويل وبالتالي يكون لدي الوقت الكافي للكتابة والنوكم وفعل الكثير من الاشياء ..الشتاء ليس مزعجا كالصيف ما ان تدق الساعه الثانية عشر لن تجدي حتي كلبا ينبح في الطريق وتنعمي بلحظات من الهدوء ...الشتاء هو الفصل الذي يمتلك ترف سقوط الامطار وهو الذي يقضي علي كبرياء الاشجار فيجعلها عارية تماما من الورق في بداية ارهاصاته (الخريف) ...هو الحزن والوحدة ولعمري هما الوقود الذي يدفع المرء للابداع واخراج ما بداخله ..هو فصل الاختلاء بالنفس حيث انه لا مجال هناك للهرب منها ...سعدت بمتابعة مدونتك الجميلة ...في اقرب فرصة سوف اشتري الكتاب فقد سمعت عنه سمع خير ....في انتظار المزيد واقبلي دعوتي المتواضعة لزيارة مدونتي الجديدة
http://ana7ooda.blogspot.com/

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner