Friday, December 25, 2009

دوار الشمس



أمتلئ به كأنه الشمس
معه اتحول لزهرة دوار
أشتعل بالنور ، يعرف كل الآخرين أني أشربه حد الإمتلاء
عندما يكون هنا أصبح أشهى
أتحسس رشرشات السعادة على روحي فأعرف أنها باقية من اثر ملامسته
أعرف أني أحبه كورطة عمري
لا يمكنني التقدم أكثر لأن طريق السير انتهى ولم يعد بوسعي رسم المزيد من الخطوط
على ورقتي الصفراء المهترأة
لا يسعني الإنسحاب لأن العلامات التي صنعتها في الطريق طمستها الأمطار والدموع
وسائل الحياة الذي يسري منه داخلي ليصنع لي عشرات الأطفال يتقاسمون بشكل فوضاوي
وغير عادل كل ما بيني وبينه .
هكذا أحبهم أكثر لأنهم خلطة بدائية لي وله
بهذه الطريقه يمكنني أن اتابع عاداته وطريقته عندما كان صغيرا
ولم اكن أنا قد جئت للعالم
أطفالنا يشبهونه حد الجنون ، ويتورطون في أشيائي حد الجنون .
الجنون الذي أحبه فيه ، ويجذبه نحوي ...
فنبقى طوال الوقت مدينين للفوضى والألعاب التي نتبارى فيها طوال الوقت
أحبه في كل حالاته
لكن تبقى لحظتي المفضلة هي تلك التي يطبق فيها على أناملي
ويخبر العالم أني أنتمي له /
اللحظة الأخرى التي يجردني فيها من حزني ومخاوفي ويدخلني فتذوب بيننا الحدود
الواهية ، ويتلاشى العالم البعيد القاس
اتحسس قربه واطبق عليه وأحفظه في ذاكرتي لأمليه على ذاتي في اوقات الغياب .
امتلئ به واتركه يفيض على ملامحي فيرسم ابتسامة تلازمني حتى في لحظات النوم ، ووشم
قرمزي على جدار القلب يحمل ملامحه والحرف الأول من أسمه
.

7 comments:

I'm The CraZy One said...

nice post :D

really u r z best


ta7eyatii

Anonymous said...

الكاتبة المميزة/ نهى محمود
تحية لك
يبهرنا عالمك الوردي
ويزركش شقوقا ظلت علامات استفهام داخلنا
يرأب الصدع

شكرا لك
عبدالقادر حميدة
الجلفة/ الجزائر

كراكيب نـهـى مـحمود said...

special girl \ شكرا على زيارتك
ورايك اعتز بيه جدا جدا كل مودتي


الشاعر الجميل عبد القادر حميدة اشكرك جدا جدا على زيارتك لمدونتي المتواضعة
وشكرا على مجاملتك الرقيقه
تحية لقلمك المبدع ولبلدك الرائع
كل التقدير والود لك نهى محمود

candy said...

انا متاعبة مدونتك من زمان
بس اول مرة اعلق لأنى صدقت البوست دا وحسيته قووووووووووووى
رغم انى مش فى حالة حب ولا حاجة :D

يا مراكبي said...

:-)

بوست جميل .. إمرأة مجنونة بحبيبها لدرجة كبيرة جدا فوق الوصف فأصبح هو جزء منها ومن تكوينها وأصبحت هي تدور حوله

أجمل لقطات البوست هي أن تلكك المرأة تتابع وتتعرف على طباع حبيبها المخفية من خلال مجموع أفعال أطفالهما .. نوعية جديدة من التجسس والمعرفة عن بعد

:-)

P A S H A said...

كل سنة وأنت طيبة.

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

كل سنة و انتي طيبة يا نهى
ان شاء الله السنة الجديدة تكون شايلة لك هدايا حلوة كتير.
:)
دمتِ بخير.

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner