Wednesday, January 04, 2012

صفحة بيضاء

ابتسم لصفحتي البيضاء ، هي تعرف أني أجلس أمامها لمجرد الشوق ..
احدق فيها كأنها شاطئ بحر ، كأنها عيون حبيب .. كأنها مشهد ممتلئ بأشجار النخيل التي أحبها .
ارتدي سويت شيرت يخص رجل أحبه ، اهداه لي ليلة عيد الميلاد ، واسع ودافئ لأنه امتزج بحرارة جسدي في الليلة الفائتة ، وبنطلون الكتابة الأزرق الناعم من فرط استخدامه ، على حافة القدم والإهتراء والألفة تقف انسجته .
أتسلل من الفراش الممتلئ بأوراق روايتي الأخيرة التي لم انشرها بعد ، الفراش الممتلئ بكتب أنوى قراءتها ومجلات أدبية شهرية ، أقلب صفحاتها طوال الشهر حتى ينتهي أو تنتهي هي .
الفراش الممتلئ بالعرائس القطنية ، التي تعرف أن مشاعري نحوها تغيرت قليلا لأني صرت أحلم بحضن أكثر دفئا ومادية منها .
عبر نافذة حجرتي يدخل صوت بائع البرتقال ، ونفير بائع غزل البنات ، وعجلات السيارات التي تمشي بهدوء .
أغلق باب غرفتي بالمفتاح ، حتى لا يخجل الوحي ويتبدى أرنبا أو حضنا أو حكاية
أثار رواية " ساحل الغواية " لمحمد رفيع عالقة في جوانب مشاعري ، تلك الرواية التي قرأتها امس في الطريق من بيتي للجريدة .. تلك الرواية الساحرة الفاتنة التي خدشت روحي بأساطيرها ، ومشهديتها وثراء وزخم الكتابة .
الحلوة بها .

الرغبة في الكتابة ، التي تبدو طوال الوقت جسرا للعبور من العالم وصخبه والتزاماته ، جسرا نحو النور المطلق والمحبة الخالصة .
الرغبة في الجلوس أمام صفحة بيضاء ، لمراقبة العالم والتهرب منه في ذات اللحظة .. لمعانقته والفرار بعيدا عنه قدر ما تسع طاقتي للعدو والبقاء في لحظة واحدة .

5 comments:

دمعة ندم said...

شكرا ليكى بجد انا كل ما بقرأ اسلوبك بحس انى بنتقل لعالم اخر اسلوب رائع واحساس اروع كتاباتك تنقلنى من الواقع المادى بكل زخمه وصخبه للخيال والاحلام والعالم الرومانسي الدافئ الذى لااجده سوى في احلامى
فشكرا لك وادعو الله ان يسعدقلبك كما اسعدتنى

Zawag alnaddy زواج النادى said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الجميل وانتهز الفرصه واحب ان اوضح ان الزوجه هيا كل الحنان والعطف والأشواق لزوجها والزوج هوا كل الدنيا التى تفرح بها الزوجه للقأ زوجها يجب التعارف بينهم والله موضوع جميل ومشوق بارك الله فيكم ياشباب

Shaimaa said...

كتاباتك سهلة سلسة جميلة فيها حب وتفاؤل وحياة
على فكرة أنا بقرأ المدزنة دلوقتى من أولها
دمتى بخير

اندروميدا said...

اسلوبك قادر علي ان يجتذب من اول قطرة الي اخر قطرة ... به الكثير من السهولة والبساطة الموحية .

تحياتي لك في مرور اول

هدير said...

كتابتك دايما بتعملى حالة جميلة قوي

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner