Saturday, December 06, 2008

في مديح الغواية

أحن إلى لمسة يدك التي لم تحدث أبدا
أحن لدوري كإمرأة تعرف كيف تغوي ...
أترك ليّ جسدك الذي أعشق تفاصيله ، وأترك ليّ شفتيك لأحل لغزك المحير
وأنتزع اعترافا بأنك تريدني كما أريدك أنا .
أحن إلى خطيئتنا الخالدة – نحن البشر- إلى أوراق التوت التي تتواطأ معنا
لتداري فعلتنا .
إيروتيكية المشهد العادي الذي يجمعنا تثير الشفقة والغثيان ربما
أنت تعبر بي الطريق .. أنا اتشبث بذراعك ... وأنت تتكأ على كتفي
تتحرك ذرات طاقتي كلها في اتجاهك .. تتبعثر وتصنع شحنات جنون لا اشعرها مع سواك ...
أنا اخافك وارهب غضبك
أنا اخجل من قربك ومن صوت تنفسك الهادئ .. من طريقتك في وضع ساق فوق الأخرى ..
أنا اغتوي تماما من الطريقة التي تضغط بها على مخارج الحروف
عندما نتحدث في موضوع محرج ..
وما اكثر كلامنا الخارج وإيحاءتنا الساذجة بأننا لا نبالي ...

أنت تكتشف في ذاتي ميولا مازوخية ملعونة
أنت تعذبني وتجلدني بسياط الحنين ..
أنت تعاملني بهمجية إنسان بدائي يحارب بشرف وشراسة
لشيوعية الطعام والجنس وسيادة الاقوى .
أنا ضعيفة وأنت تحب إنكساري أمامك
أنت سادي وأنا أنتظر منك ان تعاملني بآدمية
وان تبادلني هوسا مماثلا ..
أنتظر منك أن تلملم السكاكين والحراب
وتمحو الدماء التي تغطي اجسادنا وثلج الكرة الأرضية
انتظر منك أن تشعل نارا مباركا في جسدي المغتوي
وأن تقتصد في عنفك وغضبك وجنونك
وتسمح لي أن أمارس الدور التاريخي لحواء جديدة
اخبرتها العرافة أن ضياعا في الارض وتيه ابدي ينتظرها معك .

14 comments:

أحمد عبد اللطيف said...

انتظري تحقيق نبوءة العرافة ، فهن لا يعرفن الكذب ن وان بدا لنا غير ذلك !

________

أجد اتجاها اكثر جرءة في التعبير عن المشاعر النسوية التي يتفنون في محاربتها

استمري

wessam kabil said...

مش قادرة أقول حاجة غير الله

صورك اكثر من روعة

جرأتك لم تخدش الحياء

الله بجد

altwati said...

أنه الحنين
أيتها السيدة
نصوصك خارقة
كل سنة وأنت طيبة

مسدس صغير said...

كلمات تفوق فى وصفها الوصف وتبلغ الحد الذى لا يحد والعد الذى لا يعد تتغلل فى انسجة شرايينى المبلله بالدماء المثلجه ببرد صدرى والملتهبه بنار شوقى.. اتمنى لكى النجاح تقبلى تحيتى الغاليه..مسدس صغير

حازم شلبى said...

بالله عليكِ هلا سألت عرافتك إن كان هناك فى هذا التيه مكان لنا ... عجبتنى جداً فكرة الحنين الى تلك الخطيئة الخالدة و الى أوراق التوت التى تتواطأ معنا نحن البشر

كل سنة و شهرزاد بألف خير و عيد سعيد

Anonymous said...

اولا: كل سنه وانتى مبدعه يا صاحبه الكراكيب.

ثانيا: انا عرفت النهارده انى بعشق كتاباتك الرومانسيه الممزوجه بضعف انثوى محبوب لكل بنوا ادم.

ثالثا: يعنى ايه مازوخيه وايروتيكيه لو ما فيهاش رخامه.

مش عارف ليه حسيت انى بتكلم زى حامد ما فيش فكه بتاع المفتش كرومبو.

تحياتى ومودتى وتمنياتى بالشهره التى تستحقينها فى العام الجديد انشاء الله.

عيد اضحى سعيد

مدمن كتاباتك.
محمد من جده

كراكيب نـهـى مـحمود said...

صديقي الرائع أحمد عبد اللطيف- أنا انتظر نبؤات كثيرة
انتظر يقين وإيمان أصدقه انا انتظر فحسب - عن الاتجاه النسوي ومحاربته ودعوتي للاستمرار
انا خارج كل ذلك انا اكتب ما يلح على روحي ويثقلها ليصنع كتابة
شكرا لمتابعتك ووجودك الدائم يا أبو بسلة .. كل سنة وأنت جميل .

وسام قابيل- سعدت بك صديقة غالية
شكرا لك فعلا
وسعيدة برايك في كلماتي - دمتي بكل الود

altawita- الحنين ذلك القاتل
شكرا لك وكل سنة وانت طيب - خالص ودي

كراكيب نـهـى مـحمود said...

مسدس صغير - كل الكلام الجميل ده لكلماتي
شكرا جد وسعيدة بزياراتك الجميله
كل سنة وانت طيب مودتي

صديقي حازم شلبي - يا الله
هل تستدعي الأرواح بعضها بهذا الشكل
كنت افكر فيك عندما انهيت ذلك البوست وقلت لنفسي اني سارسل لك ايميل معايدة اليوم
وها انت هنا
صديقي العزيز - تنبئك العرافة ان كل منا له مدار تيه يسبح فيه مع مخاوفه وأحزانه وعشقه كلنا هناك لنبحث اذن عن تعاويذ للعودة
شكرا لزيارتك ولمعايدك وللتسمية الغالية بشهرزاد تلك التي تعجبني كما لا يعجبني شئ
خالص محبتي

صديق كراكيب العزيز محمد
وصديقي أنا ايضا
أولا كل سنة وانت طيب
ثانيا ايروتيكية تعني حسية - لها علاقة بالجسد - الميول المازوخية هي الرغبة في إيذاء النفس في الاستمتاع بتعذيب الآخر لنا وهي عكس السادية
اما عن المفتش كرومبو الله يخليه عمل لنا نقله حضارية
اما عن حامد مفيش فكه رحت اخدت منه بسكوت وفك لي الخمسة جنيه علشان ياخد ثمن البسكوت اللي بجنيه
كل سنة وانت طيب يا محمد
شكرا لك بجد

dr/dina said...

عجبني اوي البوست ده
و الحمد لله عرفت كلمات جديده :)
ايه اخبار اعمالك الجديده؟

دينا

كتابة said...

الحب..غالبا تجاذب مابين
المازوخية و السادية
أقول غالبا ..و ليس دائما
و إيروتيكية المشهد العادي
هي إيروتيكية المشهد العاري
في سلم تخبلاتنا
الذي نرتتقيه
دون أمل بالشفاء منه

فلك التيه و لنا كلماتك

شكرا لك

سهــى زكــى said...

اخبرتها العرافة أن ضياعا في الارض وتيه ابدي ينتظرها معك .


هذا مصير كل الفتيات اللائى ينتظرن عشقا تتملكه بالغواية

حبيتى لا تعرف البنت الخجولة ابدا معنى الغواية
لذلك كلما كانت خجولة كلما زادت شقاوتها وبرائتها
وقليليون هن تغويهم شقاوة الاطفال

Anonymous said...

بجد عندى كلام كتير قوى بس مش عارفه اخرجه
بحس بكلامك قوى بحس ان حروفنا تشابه
بحس انك شبهى بتقولى اللى نفسى اقوله عارفه كمان بحث انى عارفاكى انك صحبتى الانتيم بجد انتى هايله يا نهى
يا ريت نكون اصحاب انا كلمت اصحابى كتير عنك
وبيزعم كثير منهم اننا نحمل نفس الملامح
ودى حاجه اعتز بيها قوى
عفاف نور

ساعه الغروب said...

لا بجد حرام عليكى ارحمينى ارجووووووووووووووووووكى

انتى بجد ازاى كدا


نهى انا كل اللى بكتبه فى اجندتى وما بلاقيش وقت اكتبه فى مدونتى
او مش بعرف اكتبه عندى بقراه هنا وبلاقيه هنا


خاصه فى البوست دا



انتى بجد استاذه
بجد انا عايزه احييكى جدا جدا
واقولك الف مره شكرا

ميرسى لتحريرك كلماتى المحبوسه


انا لو ينفع اخد البوست دا اضيفه عندى كدا زى ما هو واكتب انه بقلمك و "المك والمى " يا ريت كان ينفع



بجد شكرا جدا

ربنا يكرمك فعلا ويريح قلبك

Anonymous said...

اه من الحب والغواية كلما احببت كلما اردت ان تذوب فى محبوبك دى مش غواية دى مشاعر الحب اللى بجد مشاعرك انثوية غاية فى الرقة والرومانسية بج جميلة جدا حلو قوى يا نهى تحياتى لك وللعرافة التى لا تكذب

ملاك

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner