Friday, November 13, 2009

النسيان الذي لا يعرفنا

متى لاحظت أن حبنا صار نموذجا مصغرا للعالم المرتبك
للحياة تلك التي تستحضر الموت جنبا لجنب مع الميلاد
الحزن يتأبط فيها يد البهجة
لاحظته قريبا عندما استعذبت وجع قربك لأن بعادك صار الجحيم ذاته
أو لأني صرت مازوخية ، وانت تجيد دورك السادي
هل آن لي ان أستكين هنا في هذا الجانب من العالم حيث النساء الضعيفات
كرهت التصنيف الذي وضعني قلبي فيه
المأزق المتجدد مع كل لقاء بيننا وكل مكالمة هاتفية وكل لحظة حنين وضعف
وحتى في أحلامي التي صارت حسية جدا في الآونة الاخيرة
هل يريدك جسدي بهذا العنف ، وأنت تقف في الجانب الآخر حيث حائط كبريائك
وذكورة أيقونات الحب والحياة لديك في أوجها.
هل استسلم الآن وأترك نفسي للمصير المشئوم الذي ألمحه كل صباح في فنجان القهوة
وتسرسبه لي عيون الصديقات العارفات بتاريخ الرجال ومذابح النساء
هل الاستسلام من عاداتي أصلا !
أنا امراة محاربة
حاربت للفوز بك سنين
وصار عليّ الآن ان أتحالف معي ضدك
لأفوز بي .

متى قررت أن اغادر هذه المرة
مثل كل المرات السابقة عندما أمتلأت روحي بك حد الجنون
عندما صرت تفهمني من نظرة عيني الصامتة ، وأعرف ما تفكر فيه وأنت بعيد عني مئات الأميال
عندما صرت أتبين عطر نساء غيري في لمستك
وصار العالم كله قادرا أن يقايض حزني وهوسي بك
أنت تمرر للعالم نساء غيري، وأنا امرر الكون كله
كل شئ سيفيد
وسننجز المهام كلها كما أردنا
لن يعوقني دوما سوى رغبتي في الحكي لك واقتسام الأشياء معك
ولن يؤرقك سوى حنينك لحبي لك ولهفتي عليك وبعض حكاياتي
نحن الآن متعادلان

اليوم الأول
بدت صدفة أن ابدأ قرآتي في ذلك اليوم بكتاب " نسيان دوت كوم " لأحلام مستغانمي
لم أتعمد البدء به
الامر كله انه كان ضمن قائمة قرأتي لهذا الفصل
لي تحفظات كثيرة على الكتاب وددت لو ناقشتها معك
أعرف انك ضد نسوية الفكر ، وضد كتابة المرأة الموجهة ضد الرجل
وأن فكرة القهر التي تنبع من مثل هذه الكتابات لا تروقك لأنك ترى اننا في مجتمع عربي يمارس كل منا دوره في القهر فيه كما يقع عليه قهر من آخر
نحن متساوين في ذلك
ليس القهر هنا قدر النساء وحدهم
أنا ايضا لا احب هذا النوع من الأدب الموجهه للرجل في سبيل إعلاء تيمة " قهر المرأة"
أقولها طوال الوقت بتباهي شديد
لست إمرأة مقهورة
لم يقهرني - رجل- حتى جئت أنت
واظن قهرك كان من النوع اللذيذ – أنت تقهرني بالحب وفيه
أنا متواطئة معك في هذا النوع من القهر

كتاب – نسيان دوت كوم – كان به شيئا من الإفتعالية
الكتاب جميل وأظنه حاز على الكثير من الاعجاب ... عدد من الصديقات تحدثن معي عنه
اظنه أيضا قد يساعد البعض على تخطي أزمة عاطفية ربما
ليس لديّ يقين في ذلك
كنت ستقول ذلك لو قرأته معي
كنت أحاول طوال الوقت ان اكسر الروح الزائفه التي تتحدث بها الكاتبة
ليس زيف وإنما اصطناع
كنت افكر في كتاب مثل " حصاد الأيام لإيزابيل الليندي "
هو الكتاب النموذج لكتابة البوح والضفضة والحزن وربما إسداء النصائح والاحتفاء بالحياة
وطرح مشكلات شديدة التعقيد عن الحب والهجر والخيانة والأمل
جاء كل ذلك ببساطة وصدق أدبي جميل حتى لو تجاوز الواقع للمبالغه
أما نسيان دوت كوم – كانت يبدو كالبحيرة الصناعية التي يعرف المحترف الواقف على حافتها ان النحت الذي يلمسه صنع بآلة وليس بتحرش دفقات ماء عنيفة بصخور حد التفتيت
للكتاب مقدمة طويلة جدا تتباهي فيها الكاتبة بأسبابها لتقديم هذا الكتاب
أصنعه لاجل صديقاتي ولأجل المرأة ولأجل كذا وكذا
ليست هذه هي الطريقه المثلى للتعرض لأوجاع البشر ولمس الحب يحتاج الأمر للكثير من الحيطة والتذلل
خاصة ونحن في محراب القلوب المجروحة
هناك عبارات قوية بالكتاب / وبعض القصص التي تحتاج لحبكة ادبية اعلى من فكرة نقل الوقائع
عندما يتحول الواقع لأدب وكتابة يجب أن يخلع عنه كل وقاره وعقلانيته .
أقول لك الحق لم يعجبني في الكتاب إلا بعض العبارات المختارة وربما جمل قليلة للكاتبة ذاتها
لو كنت هنا لقلت لك كل ذلك وأكثر
ولمررت لك بعض كلمات العشق وتركتك تبادلني بعضا من الكلمات الحلوة التي أحبها منك .
تعرف
أتذكر الآن بيت شعر أحببته منذ سنوات الجامعة كان للشاعر الراحل – عبد العزيز شرف- أتعرف ماذا يقول
" إياك أن تتراجعي لا لن يجدي التراجع فالهوى قهر"
أشتاقك الآن في اليوم الأول للرحيل
أقايض العالم كله بفنجان قهوة أشربه معك في مكاننا المعتاد
أنبئك الحق سأهاتفك الآن وأحكي لك باقي حكايات اليوم ولنترك القطيعة والنسيان لأيام أخرى حتما ستجئ .

10 comments:

wella said...

انا برضة مش عجبنى الكتاب اوى برضة

ماشى حالة




سيبك انتى خليكى فى الاشتياق والوشق اللى انتى فية

" إياك أن تتراجعي لا لن يجدي التراجع فالهوى قهر"

يا مراكبي said...

أصبحت المدونة يغلب عليها طابع الفضفضة أكثر من شيء آخر .. وأنا أستحسن ذلك منك ومن أي شخص .. فذلك يعيد للنفس توازنها وينفس عما يغلي بداخلها

هذا أولا

أما ثانيا .. فأنا أحييك على الموضوعية في تناول قضية قهر الرجل للمرأة .. فأنا على يقين من أن المرأه شريكة في ذلك الفعل .. فالمرأه هي من تربي إبنها على ذلك منذ الصغر ليقهر أخته وزوجته .. بينما هي عانت ذلك من أبيها وأخيها وزوجها

طه عبد المنعم said...

فيما بدأ الناشر "وائل عبد القادر" مدير المجمع الثقافى المصرى للنشر باتخاذ إجراءات المقاطعة وقال: "أنا وكيل دار الآداب اللبنانية فى مصر وقد أمرت بمقاطعة الكاتبة "أحلام مستغانمى" وألغيت طلب روايتها الأحدث "نسيان"، وأقسم "عبد القادر" أنه لو رأى جزائريا فى معرض الكتاب "هكسره"، وأشار إلى مقاطعته لمعرض الجزائر الدولى للكتاب، وطالب "عبد القادر" إدارة معرض القاهرة باتخاذ إجراءات المنع ضد دور النشر الجزائرية.


http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=158743&SecID=94&IssueID=0

اجار الدين كشمش said...

??????

كراكيب نـهـى مـحمود said...

ويلا- شكرا لمروك الدائم الجميل
وماشي قهر قهر

يا مراكبي- شكرا على ملاحظتك الثانية
اما الاولى فالمدونة كما هي تعنى بالكتابة ولا شئ آخر

طه- انا نشرت البوست قبل ازمة الجزائر وقبل الماتش باسبوع
واعتراضي على الكتاب اللي كتبته بالصدفة كاتبة جزائرية مجرد صدفة
الحكاية مش رد فعل للماتش ولا للي حصل في السودان
أنا لا أزايد على شئ انا اتحدث عن الأدب وعن رايي في الكتاب

كشمش- ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

زينـه said...

احلام مستغانمي سيده الروايه العربيه

مادخل الكره بالادب ؟

كراكيب نـهـى مـحمود said...

زينة - مين جاب سيرة الكورة دلوقت

طه عبد المنعم said...

كنت أقصد قدرتك التنبؤية

أو لنقل ذائقتك التنبؤية

Anonymous said...

و لو انا بتحيز لك يا نهى و انتي عارفه بس احلام مستغانمي دي وهميه و نسيان انا شايفاه حلو اوي ...يمكن فيه افوره في بعض الاجزاء بس عموما انا شايفاه حلو اوي..
لكن هوه مش للنسيان ابدا ده لعب في الجروح حتى اللي نشف منها...
جربي تقريلها فوضى الحواس او ذاكرة الجسد..عموما هما عندي ممكن تستعيريهم زي المرحوم جبران
:))
كل سنه و انتي طيبة و مبدعه
:))
dr/Dina

Heba Faruq said...

اسلوبك كالعادة شديد الروعة حتى وانت تكتبين كلمات تقطر حزنا والما
ولكن هذا ما يجعلك دائما شديدة التميز

اتمنى لك كل خير وسعادة
وكل سنة وانتي طيبة

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner