Wednesday, January 02, 2008

خروج


في خلفية المشهد الممتد لأيام صوت منير متدفق بحماس وحزن وجنون
بتوليفته الساحرة تلك التي تلزمها ربما

كطفلة معقمة ضد أتربة الحياة لا تحمل الطائرات الورقية دلالة في طفولتها ..
لم يترك اللعب الشرير ولا حتى الطيب أثر جرح ما في ركبتها
ولا اضطر الطبيب لوضع بصمة ابرته لرتق أثر الدوم
الذي كان يلعب به الاطفال الكرة في المدارس المجاورة لمدرستها
الممنوع عليها فيها التعامل مع الباعه الجائلين خارجها .

كطفلة معقمة لم تعرف غير الام الختان غير المفهومة
وبقع الدم الوردية الباهته غير المبررة التي تصيبها بارتباك لا تظن انها شفيت منه

كطفلة لا امل في نضجها تشهق لحظة أن تلمح في محل الورد
الوردة الكريم التي تنتظرها كل عام في موسم الهوس الخاص بها ..

كمتدربة جديدة في فنون العشق تحتار عندما يسألها كيف تصف له لقطات العشق المتوهجه
دون ان تذوق رطبها على شفتيها
تضطرب لجنونه تهم ان تخبره انها -شغلتها- لكنها تصمت
وتغضب وتلملم قصاصات الحب والوردات المنسحقة وتخرج .

11 comments:

أخف دم said...

ازيك يا نهى
كل سنة وانتى طيبة والسنة الجاية تكون نهضة كبرى ليكى ولأدبك ونشوف الأخت الصغيرة لمكعبات الرخام
كويس انى التعليق الأول عشان أعرف أعتذر وبشدة وانا وشى فى الارض عشان إلى الآن مش معايا الرواية وإنى مقدرتش آجى يوم معادك..
آسف جدا مرة تانية وان شاء الله نتقابل قريب واشوف الرواية ونشوف صاحبتها كمان
بس حددى انتى الموعد
ربنا معاك ونسمع جديدك دايما

يا مراكبي said...

كمتدربة جديدة في فنون العشق تحتار عندما يسألها كيف تصف له لقطات العشق المتوهجه
دون ان تذوق رطبها على شفتيها
تضطرب لجنونه تهم ان تخبره انها -شغلتها- لكنها تصمت

الجزء ده جديد بجد .. بتعجبني دايما الأفكار الجديدة .. أحييكي

MKSARAT SAYED SAAD said...

اذا لم تبقى الوردة على غصنها ستظل برونقها ايام قليلة ثم تموت إذا بقت على اغصانها ايضا ستبقى فترة قليلة ثم تموت
لذا اصبح النتيجة واحدة في الحالتين
تخرج او لا تخرج فنهايتها معروفة
تحياتي

Zain said...

العزيزة جدا نهى
يعنى هو كل حاجة لازم الواحد يعملها يبقى خيبان فيها.. كويس إن احنا طلعنا بحاجة كويسين فيها أهو..قلتي إيه؟.. العشق.. رغم علمي بإن إحنا أخيب خلق الله في الموضوع ده..لكن هاأمشيهالك العشق..
صباح أزرق جميل

dr/dina said...

:))
men zaman magtsh
bas el post dah 3agbny
7asee beh en elmakan hena wa7shny bgad
we enty kaman wa7shany aktar
:)
salaaam
dina

كراكيب نـهـى مـحمود said...

الشاعر العبقري - اشرف توفيق
لما كنت في بورسعيد كنا بنشوفك اكتر من كده ماشي ماشي
عامه كل سنة وانت طيب وزي ما اتفقنا اشوفك على خير وشكرا على الزيارة

يا مراكبي-
شكرا لتحيتك الجميله انا كمان بفرح بالمناطق الجديدة كل سنة وانت طيب

صاحب المكسرات- وجدتني اردد بعدما قرات ردك ان الوردة التي تذبل هناك في مكانها دون قطف تموت اكثر حزنا من صديقتها التي خرجت وجربت لمسة الانامل واشتهاء الانف والخدود لرائحتها ولمستها العطرة الساحرة
قد تكون نهاية البشر واحدة وهي الموت ولكن هل تتشابه الحيوات ومساحات السعاده والحزن جد لا اظن لا اظن مودتي

كراكيب نـهـى مـحمود said...

العزيز جدا دكتور زين -
الله يخليك انك عدتهالي المرة دي
العشق العشق العشق
محاولة عبثية لفك طلاسم سحر السعاده هو شعوذة العشق
قد يصادفنا الحظ وننجح وقد يحدث ما تعرفه انت جيدا لكن الامر يستحق المحاولة والموت دونه هكذا اظن واصدق
صباح ازرق جميل بس مش من بتاع حمدي ابو جليل لا صباح نعرفه نحن
كل تقديري ومحبتي


دندونه- وحشتيني يا بنوته
افهم من كده انك خلصتي الجراحه هه
ليكي عندي شيكولاتايه جلاكسي بالبندق اول مرة هشوفك فيها كل المحبة لكي

حازم شلبى said...

كعاشق لصوت منير .. أهرب اليه حين ينشر الحزن سحابته الكئيبة فوق حياتنا أشعر بما تعنينه تماماً .. و كقارئ دائم لكتابتك الساحرة تأخذنى حروفك دائماً الى هناك .. الى وسط المشهد تماماً بالظبط كده زى مسرح اغرفة الا أن الفرق هو احساسى أنى المشاهد الوحيد لمسرحياتك ذات الفصل الواحد واللقطات المتعددة
وفى نهاية العرض ألملم قصاصاتى .. أرتدى معطفى و أخرج وحدى لأواجه دنياى و أنا أتمتم بكلمات غير مفهومة أقرب للهذيان

هى بتجيب الكلام ده منين

تحياتى ايتها الصديقة المعقمة و مودتى على الدوام

كراكيب نـهـى مـحمود said...

صديقي العذب حازم - ام
كنت فاكره اني عملت شوية تنكرات علشان محدش يعرف اني اعرف البنت المعقمة دي
لو بتسال هيه بتجيب الكلام ده منين اعتقد التعقييم بيدينا وقت وفرصة نفكر في خزعبلات انسانية تبدو ملائمة
شكرا لحضورك الدائم ومشاهدك عرضي الهزيل المتواضع
شكرا لك دوما مودتي على الدوام

sofinqoraso said...

بجد تحفة يا نهى
كلام هادى ومعبر اوى
وأكيد هيلمس كل الناس لأنه من قلبك
الصفاء اللى مبقاش موجود ده
بحييكى

Anonymous said...

سيدتى.
انتى فنانه رقيقه جدا.
اقولك على حاجه غريبه جدا.
انا بحاول اقرى كتاباتك فى حالات مزاجيه مختلفه علشان اثبت لنفسى حاجه.
ولحسن حظى احساسك بكلماتك مش بيتاثر بده.ده بيرجع حياتى ليا تانى.

والله مش بتفلسف بس دى حقيقه

تحياتى.
مدمن كتاباتك.
محمد من جده

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner