Wednesday, July 16, 2008

حقائق صالحة للتصديق


في ذلك اليوم الأخير ..
قابلت كل الرجال الذين يعرفون
ضاجعها أولهم
بينما اغتصبها الثاني
وتحرشت هي بالأخير.
على الرصيف تجلس تفتح الزجاجات تستمتع برغوتها البيضاء وطعمها المر
وتتأرجح من الألم .
بعد ان تنتهي ..
تتمشى قليلا تستخدم مبولة عمومية في ذلك الميدان الملبد بالعرق .
في النهاية تعود لإفتراش ارضيه المطبخ الباردة وتنام .


الرجال في مملكتها .. متحولون كفيروس الإنفلونزا
" لن ينجح أحد في القضاء عليهم"


علمتها كتب الرومانسية العبيطة في مطلع القرن
أو السنتمنتالية البلهاء في عوالم ما بعد الحداثة أن – الحب يداويه الحب-
ذلك لأن شاعر ذكوري متيقن قال " داوني بالتي كانت هي الداء"


في زمنها الداعر ..
صارت قصص الحب الفاشلة تداويها القصص الساقطة
الأكثر قتامة وسوداوية وإيلام


عسى ان يهدأ كل الرجال الآن
هي ممزقة تماما ..
مستباحة كقطة في موسم التزاوج تحت سيارة معطلة صدئه




في المساء الأول الجديد
تصنع كعكة مزينة بالكريمة والفراولة
تتجاهل الشيكولاته وتاريخها المشبوه في عالمها
قطعة الشيكولاته المثيرة صانعة المزاج الصاخب المناسب للعبث والعهر
العالم الجديد غارق في الكريمة _ المجد للكريمة-

تضع المساحيق وتتزين كفتاة ..
تنسى كل مشاهد الجنس والشبق
ترتدي فستان فتاة لم تدنسها الحياة

تجلس أمامه تترك عيناه تتفحصها ، ويد امه تعبث في جسدها
تستسلم لأسئلة حول الكعكة وفنجان القهوة العبقري الذي تصنعه
يسألها عما تكتب .. عن هوايتها وعملها
تبتسم وتهز رأسها دون ان تعلق
عندما يكرر سؤاله تحرك كتفها في لامبالاه وتقول " لاشئ مجرد عبث"
ترضيه الإجابة يخبر امه انها تعجبه

تبتسم الأم ابتسامه رضا وتخرج من حقيبتها الجوال الأبيض الكتان
تفرده أمامها على الأرض .. تدخل هي فيه بعدما تتصنع الخجل
يحكم هو اغلاق الجوال بشريط أحمر ويجره خلفه إلى هناك .

23 comments:

a.aTeYa said...

.. داونى بالتى كانت هى الداء

جميل اوى التشبيه الاخير .. بس هو سطحى شويه .. و كمان ليه والدته هى اللى طلعت الجوال ؟ ..

شكله عيل اوى :D

البوست لذيذ .. تسلم ايدك

أميرة غجرية said...

"في زمنها الداعر ..
صارت قصص الحب الفاشلة تداويها القصص الساقطة الأكثر قتامة وسوداوية وإيلام"..

واو يا نهى .. عبرتي حلو جدا عن الايام السودة اللي عايشين فيها.. هو حقا زمن داعر حيث افتقد الرجال كل الرجال رجولتهم واختصروها في ذلك الابله الصغير الذي يحقق لهم متعة مؤقتة. لم يعد أي منهم يحاول مجرد المحاولة أن يتعامل بأسلوب وأخلاق الرجال. لم يعد أي منهم يحاول أن يبدو كعنترة أو حامي الديار لا يحاول أي منهم ألا يستغل حب فتاة أو يتأثر لدمعة حارة حقيقية من امرأة تعشقه.

بل لم يعد أي منهم يتحرك دفاعا عن فتاة أو سيدة تتعرض لمضايقة في الشارع أو حتى الاغتصاب أمام أعينهم.

أصبحوا جميعا يحاولون اقتناص الفرصة أي فرصة ليحظوا بقطعة ولو صغيرة من تلك الكعكة وبلا مقابل.

أصبحوا يستبيحوا الاعراض والقلوب والمشاعر بدون أن يحرك ذلك شعرة واحدة في ضمائرهم.

نعم أصبحوا كالوباء "كفيروس الانفلونزا" الذي لا يقتل ولكنه ينهك العقل والبدن.

ولكنهم أصبحوا أيضا سفهاء وحمقى، فعلى الرغم من كل فتوحاتهم ومغامراتهم، أصبح من السهل استغفالهم وخداعهم بارتداء "فستان فتاة لم تدنسها الحياة" وتصنع البلاهة والسذاحة وما أسهلها من أشياء.. وهي في الحقيقة ليست سوى "امرأة زومبي" نعم لقد أصبحت تلك المخلوقات الخيالية التي نشاهدها في أفلام الرعب الاجنبية حقيقة في مجتمعنا اليوم حيث هم "أموات أحياء ممسوخين بلا قلب ولا مشاعر".

تسـنيم said...

ولكن هل يا ترى سترضى هي بهذه النهاية؟؟


لا أظن .. حتى وان كانت تسعى لتغيير نمط حياتها وتحاول ان تجرب الخنوع


فأظنها في النهاية ستتذمر وتهرب من جديد لتعود إلى عالمها

أحمد عبد اللطيف said...

العزيزة جدا نهي
قرأت المشهد أكثر من مرة ، وفي كل مرة كنت أشعر بما تشعرين به ، تذكريني بالمصوراتي المتجول الذي يحمل كاميرته بين يديه ، وهذا البوست احدي صوره المُرّة ،
تحياتي لك وتقديري لما تكتبين .

محمد محمود حويحي said...

السنتمنتالية البلهاء!!! يعني ايه؟
عذرا انا جديد وسط عكاريبك ومش واخد عليهم
بس رايح جي عليهم طول اليوم حاسس اني هلاقي حاجات تخصني وسط عكاريبك

واحد من الناس said...

سيبك انتى احلى ما فى البوست ده ..هى صورة التورتايه اللى تهبل دى.. مافيش عينات عينيه؟؟

Unique Gurl said...

نهاية لا تستمر كثيرا

بنت القمر said...

هو البوست جميل ومعبر الي الدرجه التي اخرستني!! ومش ها اقول اي كلام كي لا يكون قزما بجانب انسيابيه الصورة وعظمه الاحساس
بس هو دين ان اقول لك تسلم ايدك
فلا اكل من كعكتك وامضي بلا كلمه شكر
تحياتي

_ زين_ said...

عذرا للتأخير
فقد كنت أمارس هواية ذكورية تماما تتعلق بتأبين امرأة فاتها قطار الزواج..
أعتذر عن التأخير وماقدرش على زعلك وقمصتك
بس ده بسبب ظروف أغسطس القادم اللعين ولأني أنتي حر فمش قادر هافطس خلاص
..
حين أظهرت الزعل في ندوة سها زكي الشريرة ذات الشعر الأحمر وضحكت عيناك في جزل ثم تعالت ضحكاتنا في ندوة حمدي أبو جليل أدركت بأن السحابه قد مرت سريعا فقلبك الموضوع في إطار الذهب داخلي يجعلني أطلب منك السماح..
..
أنا مالحقتش المشهد ده من أوله..واو..فيلم وفيه اغتصاب وجنس وحاجات من دي..احنا اتقدمنا قوي وبنقرا كويس قوي وبنعمل رواية جاية أوي شكلها هاتكون صفعة لكل الموروثات فليكن..فلم يعد هناك مانخجل منه..
السماح ياأهل السماح
ومساء السعاده

سهــى زكــى said...

نهنوه
يمكن انا مش هاعلق على البوست دا لانى قريته معاك واحنا فى الاوبرا وكان رأينا وقتها انك بتقفزى قفة أنت نفسك خايفة منها ولكن المهم القفزة
وانا بتفق مع د.زين جدا فى الجزء الخاص بالبوست ، وعلى فكرة كنت قمر منور انت والدكتور .زين فى الندوة بتاعتى وبجد مجهود خرافى انكم تحاولوا تكونوا موجودين انتم الاثنين فى مكانين بتحبهم لشخصين بتحبيهم فى نفس الوقت ، ودا ان دل انما يدل على انكم انتم الاثنين قمرين وقلبكم ابيض من اللبن الحليب ولا بتعرفوا تزعلوا ولا نيلة
لامؤاخذة يعنى

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

البوست جميل و جديد على نهى ..
..
طريقة الكتابة مختلفة و انا متفقة تماما مع كل من سبقني في الاعجاب بالبوست و بالاسلوب الجديد ..
ثوب فخم آخر.. لنهى محمود
:)

yasmin said...

برفع القبعة إعجابا بالبوست وببنت اللذينة اللي أكلتهم كلهم الاونطة ودخلت الشوال بمزاجها.

فمن يفكرون في المرأة بهذه الطريقة لا يستأهلون سوى الخداع وارتداء فستان فتاة لم تدنسها الحياة بينما هي الحقيقة ضاجعت واغتصبت بل وتحرشت !!!!

نجحت في جعلي اتعاطف معها رغما ما فعلته فهي على ما فيها تتأرجح من الالم وهي مثلنا جميعا "مستباحة كقطة في موسم التزاوج تحت سيارة معطلة صدئة". من ترضى بالعيش في هذا العالم عليها ان تقبل إما دخول الشوال أو الاستباحة على الطرقات. على قدر ما في هذا الاختيار من قسوة على قدر ما فيه من حقيقة وواقعية علينا ان نبحث عن أوبشن ثالث إذن ففكري معي ...

نعم انتي هنا مختلفة تماما يا نهى عن رومانسيتك الحالمة اعذريني اراكي هنا اجمل واكثر قدرة على التعبير عن الحقيقة

على فكرة خليتيني قربت ابكي شكرا كانت ناقصاكي ووحشتيني على جنب كدا

ياسمين حسين

blue-wave said...

ما اجمل الكلمات
وما اقساها ايضا
وما اصعبها ايضا وايضا

كراكيب نـهـى مـحمود said...

a-ateya- نورت كراكيب
شكرا لرايك في البوست والتشبيه الاخير
وعجبني اوي التساؤلات التي حركتها فيك الكتابة
ارجو ان تصل لحلول لها مودتي

أميرة غجرية -
احلى سمسة في الدنيا ازيك يا بنوته
بصي كنت هقع على الارض من الضحك لما شفت تعليقك حسيت انها البداية للحرب الافتراضية على الرجال وكده
حملة اتجوزني واعملك ملوخية مكلمتكيش انا عن المشروع ده قبل كده صح!
المهم تعليقك حاد وغاضب كما كلمات البوست
خالص محبتي والمجد للنساء يا ستي

تسنيم- من اي واحة سحرية تحصلين على طلاسمي في الكتابة
هوه تماما ما سيحدث
اظنها ستهرب وتحاول التغيير

أحمد عبد اللطيف- تقديري لك ولطريقة استقبالك لما اكتب
عجبني جدا تشبيه الصور ده
شكرا لك وخالص مودتي

كراكيب نـهـى مـحمود said...

محمد محمود حويحي- اولا عن الدوائر المستقيمة يا سيدي
كنت اقصد ان الخط المستقيم لو لف هيعمل دايرة وان الدايرة لو اتفردت هتعمل خط
وده يورطنا في المتاهه ده كان ردي عليك في بوست سابق
اما السنتمتالية هي الرومانسية نفس المعنى الزمن بس هوه اللي بيتغير
من مطلع القرن لما بعد الحداثة يمكن بعد شوية يغيروا اسم الحب ويسموه مكرونه
عامة منور فعلا مودتي

واحد من الناس - عينة من التورته فيه طبعا
اما انك تتقدم لبطلة البوست وممكن تعملك زيها مع فنجان قهوة او تروح سلنتروا وتطلبها مع امريكان كوفي
صباح الفل

unique gurl- انا اصدقك جدا بان مثل هذه النهايات لا يمكنها ان تتحمل وطأة ان تكون مشهد اخير
معك جدا

بنت القمر- شكرا لرقتك
وعذووبة تحيتك
نورتي خالص محبتي

كراكيب نـهـى مـحمود said...

صديقي الغالي د- زين -
استغربت جدا عندما ظننت ان قمصتي تتعدي فعل كتابتها
انا لا اغضب بجدية ممن احب
وانت صاحب بشاراتي وطلاسم السحر على جدران مدونتي
فاكر!
انا بقى فاكرة
فرحت جدا جدا جدا اني شفتك يوم الندوات
واشتركنا في مغامرة التواجد في مكانيين في نفس الوقت
طبعا مينفش غير اني ابتسم واضحك لما اشوفك واتكلم معاك
وحضرتك حد قد ايه غالي عندي انت تعرف ذلك
اظنك تعرفه
عن البوست فرحت برايك وتعليقك وزيارتك طبعا فرحت
وعن الرواية هنشوف ويا رب تعجبك
محبتي الدائمة

كراكيب نـهـى مـحمود said...

سهى- لن احرق ما انوي كتابته عن ندوتك في الرد عليكي هنا
لذا شكرا على كلماتك ودعمك الدائم
ندوتك كانت دافئة وجميله كما تستحقين
محبتي

قهوة بالفانيليا - اتبسط جدا ان البوست عجبك
وشكرا لرقتك وكلماتك الغارقه في الرقة والفانيليا

ياسمين- لاجعل وحشتيني عنوان رئيسي في الرد
كلماتك عجبتني جدا ايوا لانها تحمل ثناء على تلك اللقطة ولانها متفاعله بشكل جميل مع الكتابة
وثالثا انتي وانا وكل نساء مملكتنا نستحق رجال حقيقييون .. نستحق امراء الاساطير لاشئ اقل محبتي

بلوواف- الكلمات حادة كالسكاكين رقيقه ندية كما الازهار

أميرة غجرية said...

لا مكلمتنيش عن " حملة اتجوزني واعملك ملوخية " ايه الحكاية دي.. يا بنتي هوه بينفع معاهم نعمل ملوخية ولا مكرونة بالبشاميل ولا حتى تورتة حلوة زي اللي في الصورة دي. دول خلاص ادمنوا السنكحة وقلت الادب. وفي الآخر كل واحد منهم يروح يجيبلوا واحدة من البلد يتجوزها تربيلوا العيال فاكرين زي ابن امه اللي في البوست ده انها يعني "خضرة الشريفة" مع احترامي لكل الريفيات والصعيديات والقاهريات كمان. بس اصل يعني دي حياة وعمر وعشرة والحب فيها والتوافق الفكري اساسيين.. ده غير الصراحة والثقة والامانة.

احنا عايزين حملة لإستيراد رجالة من برده يكون عندهم شوية أمانة وصدق.

هويدا صالح / عشق البنات said...

نهى
منطقة جديدة عليك في السرد
فيها شغب وشقاوة
أنا متفائلة
لن أزيد حتى تتضح الأشياء كملي يا بنوتة

همسات said...

قصة جميلة

وينكى said...

احيانا باحس ان عالم الرجال عالم قبيح مؤلم
ليس فيه مكان للحالمات
هم من ارتكبوا الخطيئة
ولهن كل الحق ان يتلون كالحرباء
عشان كل طرف يبقى راضي ومبسوط
وجعتينى قوى يىا نهنوهه

dr/dina said...

:)



no comment
enty akeed 3arfa ana 3ayza a2ol eh
salam
dina

Anonymous said...

تحياتى لاسلوبك الراقى.

محمد.

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner