Friday, July 18, 2008

لأنها شيماء

لوحة من تصميم شيماء يوم سبوع عمرو الصغير

عادت هبة إلى الله
هبة هي اخت صغري لواحدة من أصدقائي الذين خرجت بهن من هذه الدنيا
هبة اخت شيماء
ولأننا كفرسان أرثر - الواحد للجميع - فنحن أصدقاء كلنا
بأخواتنا واهلنا وربما بجيراننا
هكذا بدأ ما بيننا واستمر
نطبق اناملنا وقلوبنا على بعض ويمر كل شئ
ولأن هبة غالية كأخواتنا فقد اوجعتنا كلنا ولأنها ماتت
فأنا لم اجد ما افعله ولا ما أقوله
هناك على باب المستشفى أقف مع هاله ننتظر خروج شيماء من عندها
شيماء غائبة في عالم أخر هناك في اخر لحظات مع هبة
في المسجد أشعر أننا في حفل عروس
الزحام كالعيد
الجميع هنا .. نذهب للمقابر
الأمانة تعود لخالقها
لحظات مهيبة في حضرة الموت وشدته ودموعه
نعود دونها
أفكر ما الذي يجعل الموت موجعا ومؤلما لنا
هل هو الفراق
لا اعرف
بين الموت والميلاد والدموع والضحك
أشياء كثيرة نشعرها لكننا لا نعرف ان نمسكها ونسميها

لم اكتب الآن لأبحث في ذلك ولا حتى لاقول ان هبة ماتت
لأن الله كريم ولانها عنده هو الذي لا تضيع عنده الودائع
لكني اكتب لأجل شيماء
لانها شيماء
أوصتني هاله ألا ابكي أمامها .. وطلبت مني هي قبل المجئ للمستشفى ألا أبكي امام والدها ووالدتها
وعندما خرجت من عند اختها وظننت اني قادرة على اخذها بين ذراعي ومؤازرتها
بكيت انا وكانت هي محتسبة جميلة تردد ان هبة كويسة الحمد لله
تربت علي ايدينا جميعا
تأخذ صديقات هبة الصغيرات في حضنها وتهدهدهم
شيماء صديقتي منذ سنوات
لكني أمس رايتها كما لم اراها أبدا
كنت احتاج الآن ان أخبرها كم احبها
وكم اعتبرها هي وهاله وترتيل ورحاب وفيروز وهيام وسهى أخوتي
لم تترك لي امي أخت بنت
لكن الله منحني كل هؤلاء البنات ليكن أخوتي
منذ أمس وأنا احاول ان اقول لها أني احبها وانها أختى الجميلة الطيبة
التي تمدني دوما بكل الحب
شيماء أول من اقترح عليّ الذهاب بروايتي الأولى لدار ميريت
شيماء صاحبة فكرة انشائي مدونة
شيماء هي ذلك الحضن الدافئ الذي ارتميت فيه بعد انتهائي من تجهيز أمي للذهاب
شيماء وصوتها الدافئ ومكالمتها ورسائلها
وهي تطمئن علي كل لحظة طوال ايام الحزن والحداد
وهي تقسم معنا كلنا لحظات الفرحة والمناسبات
بألوانها وذوقها
هي التي تصنع لنا المخدات والعلب وتصبغ عالمنا بالمفاجأت والعطاء
شيماء صاحبة الوردة الحمراء أول احتفال بغلاف كتابي
شيماء التي ربتها سيدة جميلة لا اعرف ان اصفها واوفيها حقها
طنط اول من طلب مني أن اخلع السواد على امي بعد ايام الحداد
بسبب طنط اقتنعت ان تعود امي للبيت لتموت فيه
بإيمان تلك السيدة واحتسابها على هبة تعلمت درسا كاملا
أراه منها دائما
شيماء أنا احبك
كلنا انا وعمرو وهالة وترتيل وشيرين ويوسف ومحمد
كلنا
هبة لم تكن اختك وحدك
نحن جميعا غاليين على بعض جدا
لأن ما بيننا لا يحدث بين كثيرين

20 comments:

Anonymous said...

البقاء لله يا شيماء بجد انا عاجز عن الكلام
ربنا يعلم انتى عزيزه عليا اد ايه , وبعتبرك زى نهى اختى , وما انسلكيش وقفتك جمبنا كلنا واحد واحد وربنا يكرمك يا رب ويصبرك وربنا يرحمها ويرحمنا جميعا
طارق محمود

Abo Amr said...

لا ادري ماذا اقول غير البقاء لله
فُجعنا جميعا
بكينا و كان الحزن مشتركا
لكننا جميعا مقتنعين و لله الحمد انها اسعد منا حالا الان
شيماء دائما دائما دائما معنا الصغير قبل الكبير في افراحنا و قبلها اتراحنا
يا رب يا رب يا رب
صبر قلب ابيها و امها و اختها
و قلب شيماء الكبير

أحمد عبد اللطيف said...

نهي
اسمحيلي اواسي شيماء من خلالك ، وادعو الله أن تكون آخر احزانها ، وأن يهبها الصبر والرضا .
وأن تكونوا دوما متحابين ، فما أجمل الحب الذي يطفيء الأحزان .

تسـنيم said...

يارب تكون أخر أحزانكم جميعا

ولله ما أخذ ولله ما أعطى

وربنا يديم إيلاف القلوب ما بينكم ويصبر شيماء ومامتها وباباها

أميرة غجرية said...

البقاء لله

عين ضيقة said...

البقاء لله

البقاء لله بس

وربنا يجعلكم سند لبعض لحد يوم الدين ويجعلك فرح لبعض فى الجنة يارب

الله يرحمها

سهــى زكــى said...

أزيك يا نهى
وحشتينى اوى
ارجوك ارجوك استسمحى شيماء فى عزائها حتى اعود لأن
نلك الفتاة الطيبة لا تستحق منى الا كل التقدير والمواساة الحقيقية
اعرف مدى ايمانها بالله ومدى تصديقها لحقيقة الموت الغائبة عن اذهان الكثير ولكنى ايضا اعلم جيدا اننا رغم ايماننا بالحقائق المجردة لا نستطيع تحمل شواهد ذلك الايمان
هى أخنها وأختنا جميعا ، وهذا كلام بالتأكيد لايشبه كلام سيد قراره عندما يودع مديره القديم ولكنه يمسنى حقا فأنا بمجرد سماعى هذا الخبر وانا نائمة بجانبة نهى ورغم ارتجافتى وانا اخبرها " على فكرة عندك رنة رسالة يا نهى" الا اننى كنت على يقين من ان هناك وجع قلب قادم لا محالة عبر الهاتف وقد كان
من جرب الحزن مهما مهما ان كان ايمانه لن يحتمل الفقد ابدا/ اللهم انزل على قلب شيماء سكينة الرضا وهدوء المحبة وصبر ايوب ، اللهم أمين
سامحينى يا شيماء لكن اول ما ارجع هاوصلك ايا ان كان المكان سأتى لك لانك انسانة تستحقين ذلك
وعشمى فيكى ان تظلى كما انتى قوية ، أنت من قدمت لى مدونتى هدية حزنى على وفاة حبيبى لتواسينى وتخرجنى من احزانى ولن تعرفى مدى سعادتى بذلك الاهداء ورغم اننى لن استطيع ان اهديك شىء بقيمة هذه المدونة لانك عبقرية فى كل شىء ، الا اننى استحلفك بالله ان تتذكرى هبة الجميلة التى تعشق شيماء ولترى هل كانت ستحب ان تنتحبى وتتشحى بالسواد
وبردك استمرى فيما تريد هى
البقاء لله وحده

صباح الخير يا مصر said...

انا لله و انا اليه راجعون و لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم.....اللهم ادخلها فسيح جناتك و الهم اهلها الصبر و الرضا يارب العالمين

wafaa said...

البقاء لله
ربنا يجمعكم بيها فى الفردوس الاعلى

Ahmed Ali said...

السلام عليكم
انا مش عارف ابدأ منين
اولا البقاء للة
وبعدين جوايا احاسيس كتييييييييييييير مش عارف اوصفها
شيماء لما كلمتنى فى الفجر وقالتلى على وفاة هبة جالى كميه احاسيس ملخبطه غريبه
هو انا باحلم
هو الموضوع بجد
هيه هبة صحيح ........
انا قابلها بيوم كنت هناك واطمنت عليها وعادى
مش عارف اتجننت ومعرفتش انام
والله منالحزن اللى كنت فيه اصحابى فى الشغل وامى واهلى كانوا بيعزونى كانها اختى او حد قريب منى قوى
ربنا يرحمك يا هبه
بجد كتير الواحد ما بيحسش بمعزته لحد الا لما يبعد
الاحساس التانى جالى فى الجامع بعد الصلاه عليها
ياااااااااااااااااااه عائله مساعده
والله اجمل عيله
اجمل اخوات واهل واصحاب
احنا ازاى قصرنا فى حق بعضنا وبعدنا عن بعض
ليه نستنا المناسبات ( سعيده - حزينه ) علشان نتقابل
بجد كنتوا واحشنى قوى وكان نفسى اخد واحد واحد بالحضن واعيط
ان العيله نقصها اخت جميله علينا كلنا
الحاجه الاجمل صبر واحتمال وتدين العيله الجميله بجد يا شيما اسمحيلى اقول بابا خالد
ربنا يكرمه صبره جميل واكيد هو وماما ناس زى الفل انهم ربوككوا على الدين والاخلاق والمعامله الصح
ربنا يصبركوا كلكم ويصبر ساره الجميله انا عارف انها اكيد تعبانه قوى بس بتحاول تتماسك ربنا يكرمكم كلكم
انا حاسس ان هبه حولينا وبكميه الحب اللى جوانا هاتفضل حوالينا
واكيد هيه فى حته احسن دلوقتى ان شاء الله
انا اسف على الاطاله بس جوايا كتير عايز اقوله بس مش وقته
اللى عايز اكد عليه
لو سمحت خلينا جنب بعض
خلينا عيله جميله زى ما كنا
عايزين نتقابل ونتجمع من تانى
اخوكم فى الله - احمد على

Anonymous said...

يأيتها النفس المطمئنة ارجعى إلى ربك راضية مرضية
البقاء لله
أحمد مجاهد

Amr Ibrahim said...

ربنا يرحمها ويصبرنا جميعا
شكرا يا نهى على كلامك، وشكرا جدا يا أحمد على جرس الإنذار اللي انت بترنه ده، ويا ريت كلنانسمع كلامك

Unique Gurl said...

اللهم ادخلها فسيح جناتك
البقاء لله

اميمة عز الدين said...

انا لله وانا اليه راجعون
شعرت ان مصاب الاخت العزيزة شيماء رغم عدم معرفتى بها هو مصابك انت يا نهى وكأنك تواسي شيماء فى اختها كما واستك فى امك رحمة الله على المسلمين جميعا الاحياء منهم والاموات
قرأت هذا البوست كثيرا ولم استطع ان اكتب سوى الان , الفقد ومعناه لا يعرفه الا من جرب وانتحب وبكى بالليل وحده يسترجع من احب فى ذاكرته
اللهم ارحم ابى وهبة وارحمنا جميعا ولا تكلنا الى انفسنا طرفة عين
اللهم لا تولى السفهاء امورنا حتى لا نفقد ارواحنا هباءا
اللهم انزل السكينة على قلب شيماء واهلوها وكل من فقد حبيبا واحتسب وصبر
وانا لله وانا اليه راجعون
والحمد لله رب العالمين
اميمة

blue-wave said...

البقاء لله
فليس لنا سواة

Om HAGAR said...

أنا مش لاقية كلام أقوله خالص أنا حصل لي زي اللي حصل لأحمد بالضبط. لما جت ليالرسالة بعد الفجر من شيماء حسيت اني بحلم و ماكنتش مصدقة و قلت أكيد أنا مش فايقة من النوم كويس و مش فاهمة.

و أول ما جه الصبح كلمت شيماء على طول كانت بتبكي بس متماسكة و سألتها "في ايه يا شيماء؟؟" - "هبة أختي ماتت قبل الفجر هحكيلك بعدين علشان أنا معاها بقرأ لها قرآن دلوقتي".

قفلت و حسيت بوجع صعب جداً كأن في حجر على قلبي. شيماء من أقرب الناس لي بحبها و بحترمها جداً و كنت حاسة بوجعها قوييييييي و يومها ما كنتش قادرة أشتغل و لا قادرة أتكلم و لا أي حاجة كنت عايزة أتصل بيها كل 5 دقائق أو بأي حد معاها لحد ما أروح لها و أمسكها بين ايدي و أضمها.

و بالليل في العزاء اتفجأت بصبرها و تماسكها ربنا يبارك لك يا شيماء على قوة ايمانك و يلهمك الصبر انتي و بابا و ماما و سارة.

صحيح المفاجأة كانت صعبة قوي علينا كلنا زي ما كانت عليكي يا شيماء بس احنا بنحتسب هبة عند الله دلوقتي و أكيد أكيد هي أحسن مننا كلنا.

ربنا يغفر لها و تكون من أهل الفردوس و يلحقنا بيها على خير ان شاء الله.

كريم بهي said...

صـــمـــت


كريم بهي

yasmin said...

آسفة يا نهى جدا البقاء لله اللهم ارزقها الجنة وإلهم أهلها الصبر وأجزهم خير الجزاء إنك رزاق كريم حليم غفور

Anonymous said...

البقاء لله يا نهى.

حسيت انها حد اعرفه.

ربنا يصبركم كلكم.

محمد من جده

Manamino said...

الله يرحمها ويصبر اهلها واصحابها
وهو ده حال الدنيا
مرحلة بنمر بيها علشان نسيبها
البقاء لله

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner