Thursday, May 21, 2009

حلوى الصيف

الحب وحده بعلمه .. يعيدنا أبرياء
بهذه الكلمات التي غنتها فيوليتا بارا أفتتحت إيزابيل ألليندي رواية الحب والظلال
أتمتم بهذه الجملة منذ أسابيع ولم أجد بدا من التخلص منها الا بكتابتها كثيرا أمامي

غالبا ما أتخلص من كل ما يزعجني او يعجبني بالطريقة ذاتها
استعمله كثيرا حتى يستنفذ رغبتي فيه
أعرف اني مدللة وأواجه العالم الصلب بعنادي الطفولي
أبدو كموج يحارب رمل الشاطئ
كلانا هش الماء والرمل
لكن دفعة الطاقة داخلي تكورني كموجة عنيدة
عند وصولي للشاطئ يحتضني الرمل بثقة ..
بعد العناق ينتهي كل شئ
لي مطلق الحرية أن اعود من جديد لأجرب كوني موجة .. أو استلقى على الرمل وقد اعياني الالتصاق به
لي مطلق الحرية أن أتجسد من جديد كيفا اريد وحسبما أتفق مع ذاتي

- الحرية – تزيح عن كاهلي مفردات قاسية مثل الفشل والإخفاق
تمرر لي معان أكثر رحبه أفضلها
كإعادة المحاولة أو التوقف
حرية أن أتألم أو أصمت
أن اكون وحدي أو معك أو مع العالم أو ضده

حرية أن احب وأتألم
وابتهج لأن الصيف قد عاد ومعه كل ما احب
شمس ترفع حالتي المعنوية وتصل بي لأبعد حدود المزاج الرائق
بعض الإنتصارات الشخصية الصغيرة التي تكفيني لهذا الفصل من العام
إخفاقات قد تؤلمني قبل ان ابتسم وانا اتذكرها في حيوات قادمة

المشمش الذي أصنع منه حلوى لا تعرف طريقتها غيري
ملعقتي الخشبية التي تدور في الإناء لتقلب السكر والمشمش وخلطتي السحرية
وتصادف في طريقها بعضا من حزني .. او إبتسامة رائقة سقطت سهوا مني هناك

النعومة التي تتحرك بها الكلمات داخلي ... كنطفة حب قررت أن تصنع أحلام العمر ..
التحرر من الحزن والحب والذكرى
التورط من جديد في حب وحزن وذكرى

الهمس بكلمات فيوليتا بارا قبل ان اخطها من جديد على صفحة بيضاء أنوى التخلص منها بعد أن أكتب فيها كلمات معادة وأرسم بها قلب ونجمة وحلوى المشمش التي تكفي لنهاية هذا الفصل

7 comments:

طه عبد المنعم said...

حلو اللوك الجديد
يمكن متأخرة شوية
بس أنتً عارفة أنى أقرأ مدونتك من على الريدر
على العموم
أنا دايما أقول إنكِ فتاه كبيرة
ليست مدلله
ولكن تواجة العالم بعند طفولى


أفضل شئ فى الحياة
أن يقرأ الانسان نفسة

ملكة بحجابى said...

الطفلة المدلله لا تقوى على مواجهة العالم
انما كونك تواجهيك فانتى انثى كاملة قوية حد الصلابة
بداخلة انثى مدللة رقيقة حد النعومة
اسعدنى ابحارى بين سطورك

تقبلى مرورى
أميرة
ملكة بحجابى

الست فرويد said...

ما اجمل نعومة الالفاظ والافكار والاحساس لديك
دائما تبهرنى
دمتى هكذا رقيقة قوية
ناعمة ومذهلة بحرف راقى

اعذب تحياتى لكى

Om HAGAR said...

حلوة جدا التدوينة دي. و صدقيني ناس كثير تتمنى تكون زييك كدا و أنا منهم في معظم الأوقات مش كلها طبعاً علشان انتي عارفة يا نونا ان ليكي أوقات ماينفعش حد يبقى زييك فيها.

حلو شكل المدونة الجديد :)

sad_doraa said...

الله عليكي
ما شاء الله
لا شك ان معجبينيك كثر
اتامل كل كلمة تكتبينها واحاول ان اتجسد كل تشبيه
فاصل الى حالة رائعة
من الاعجاب بشخصك
بقلمك
ومن الراحة النفسية لما اقرأ من الكلمات الجميلة وتتابع الافكار الهادئ الرزين
بجد تحياتي
ومتحرميناش ابدا من كتاباتك

دكتور مستكنيص said...

تعرفي يانهي إني كل مابقرالك حاجة بحس إنك طفلة صغيرة سنها ميزيدش عن سبع سنين ....دايما بلمس نقطة البراءة دي أوي حتي ولو كان النص بيتكلم عن حاجة مرتبطة بسن كبير او تجربة قاسية

youma said...

اول مرة ادخل عندك
المدونة رائعة وقلمك فيه معاني من الإبداع لا تشبه احداً

التحرر من الحزن والحب والذكرى
التورط من جديد في حب وحزن وذكرى


قلب ونجمة وحلوى المشمش التي تكفي لنهاية هذا الفصل

اول مرة ادخل هنا واتشد جداً للمدونة يارب ما افقدهاش واطل عليها من الوقت للتاني لأننا متعطشين للإنفراد بالنصوص والتمتع بالإختلاف في سرد الكلمات

احييك عجبتني جدا المدونة

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner