Wednesday, February 13, 2008

النقش السري للحناء

لم أصادف من قبل من لا يعرف الحب
لو كان بداخلك فرعون لبنيت لي معبد على حافة النهر تهديه لي يوم تتويجي مليكتك
لو كنت فلاح مصري قديم كذلك الذي زرع على ضفاف النهر أول نبته قمح
وأجمل زهرة ياسمين لأهديتني تمثالا خشبيا يحمل شئ من ملامحي التي تحبها
لو كنت من بناة المعابد
لنحت لي جعرانا من الحجر الفيروزي اللون الذي أفضله
لأهديتني عين حورس لتحرسني
لو كنت كاهنا لتلوت صلواتك على رأسي وأمطرتني بالبركة ...
لألبستني تاج مزين بمفاتيح الحياة التي باركتها حتحور " ألة الخصب والنماء"
لو كنت كاتبا يحفر التاريخ والاساطير على جدران المقابر والمعابد والأهرامات
لاخترت لي نصا خالدا تصف فيه الحب الذي تشعره نحوي
تدللني فيه كما لم يكتب شاعر عبر الحضارات
وكما لم يخترع محب عبر تاريخ الإنسانية كلها .
لو كنت رجلا يملك قلب لاكتفيت به لرسمت لي الالهه نقوش الحناء على كفي
ليعرف الناس اني احتفل واحب ..
اني مقبله على موسم الخصب مع فيضان النهر المقدس امتثل وأنبت
لو كنت رجلا له قلب لكشفت لك عن ذلك الجرح الغائر الذي سببه لي حبك
ربما لمحت إلى جواره ذلك النقش السري بالحناء لحرف اسمك الأول .

17 comments:

a7lam 3adya said...

تمتعت بقراءة البوست مثلما استمتعت امس بحكيك فى دار ميريت

احييكى استمرى

agypsyprincess said...

نونا وحشتيني جدااااااااا. أنا فخورة طبعا بأني من أول من نال شرف قراءة هذا البوست الجميل الذي تعرفين أنه يصف ما في داخلي تماما ولكني فقدت القدرة على النطق به. أتمنى أن تظلي قادرة دائما وأبدا على وصف مشاعرنا بهذا الجمال. وشكرا لكي على تلك الايام الجميلة التي لن أنساها ما حييت ويا ريت تساعديني على اقناع سالي وياسمين على تكرارها.

fawest said...

اه

اتمنى ان تجدى هذا الرجل
مع كل إحترامى
ولا يغار عليك

بطوط حبوب said...

دى تالت مره اكتب نفس التعليق ده فى اسبوعين
هوه فى كده؟
فعلا فى حد بيحب كده؟
لو فى اجابه متظرها

مصطفى السيد سمير said...

بوست حكاية
ومدن عموما اكتر من رائعة

كنت كاتبها مدونة
بس طلعت مدن
مش ناوي اصححها

nael said...

يا إلهي، هو فيه كدا ف الدنيا مثلما قال بطوط الحبوب؟

لقد أبكيتيني يا سيدتي

صباحك بلون الوجع، مثلما أوجعت قلبي المسكين، قلبي المرهف، الحساس، الضعيف الذي يتأوه كلما قرأ حرفا من أحرفك المغموسة بدم العاشقين ونحيبهم المقدس المرمغ في وحل متاهات الحب الأعمى الذي لا يرتدي عوينات سوداء بلون القهوة التي تحبينها مع الكرواسون المغطى بطبقات رقيقة من الشوكولاتة


هع هع هع نياههه هععععععععععععععععععععععععع

sally said...

بوست رائع وصورة رسم الحنة تحفة. وكعادتك يا نهى حملته قدرا كبيييييييييييييييرا من النفاؤل والمثالية والرومانسية التي قد لا يكون لها وجود على أرض الواقع أو خلينكا نكون متفائلين شوية ونقول قلما توجد.

أرى هذا البوست يرسم صورة للحب مستوحاة مما شاهدناه من روائع آثار الفراعنة حيث كان كل حجر يحكي حكاية

بوست رائع وكعادتك يانهى حملته قدرا كبيييييييييييييييرا من التفاؤل والمثالية والرومانسية التي قد لا يكون لها وجود على أرض الواقع أو خلينكا نكون متفائلين شوية ونقول قلما توجد. فأنت ترسمين صورة لقصص الحب في عصر بناة الاهرام والمعابد لكن الأرض اليوم ما عادت تتسع لتلك المباني كما لم تعد القلوب تستطيع أن تحمل هذا القدر من المشاعر النبيلة لتقدم عطاء دون انتظار المقابل وتمنح حب لا يرجى من ورائه منفعة.

فهذه الصورة الشاعرية الرائعة للحب مستوحاة مما شاهدناه من تحف آثار الفراعنة حيث كان كل حجر يحكي حكاية وكل أثر يعكس قصة حب أو إيمان بشخص أو مبدأ. في هذا الزمن كانت تبنى المعابد وتكتب النصوص الخالدة وتحفر النقوش التي تزداد قيمة بمرور الزمن.

لكن ما يوجد الان ولنتجاوز ونسميه حبا لا يسبب لنا إلا "الجروح الغائرة" التي تدمي قلوبنا وتسيل دمنا وقد تمحو "نقش الحناء".

أنا عارفة إن التعليق بتاعي كئيب وسوداوي لكن ده الفرق اللي بينا انت دايما بتشوفي نص الكوب المليان وأنا النص لفاضي.

sabrina said...

لو فقط!
love it
happy valentine!

جمهورية مصر العربيه said...

كلامك حلو لانه من قلبك
ومن حق كل واحد يحلم بنصه التانى

maii bahaa said...

ياسلام على الجمال

لو كنت وزيرة السياحة كنت أعطيتك تذكرة مفتوحة لزيارة كل شبر في مصر بل ولزيارة الدنيا كلها..لتعودي بعد كل زيارة تمتعينا بقلمك المبهر

تحية جامدة أووووووي
:)

حسام مصطفي إبراهيم said...

بوست رائع .. ولغة خارجة لتوها من تعاويذ سحرة الحب وكهان الهوى .. جعلتني اشعر بالدفء واتمنى انا الآخر ان تعثري على هذا الرجل المستحيل

إبـراهيم ... معـايــا said...

مش عارف، حـاسس إنه حقيقي قوووي يا نهى، وواقعي ............. بمعنى من المعاني موجود ..
.
.
وسعيد بكتابتـك قوووي
.
.
خااالـــص تحياتي
وكل عيد وأنتِ ....بحب

علي الالفي said...

ولا زلت انبهر بكتاباتك رغم اصرارى
بس البوست ده منعمنى من التزم بقرارى الخطير بالمتناع عن التعليق عندك لحد ما اخد نسختي من عملك الاول
اللي شكلى مش هاخدها خالص يا نهى
تحياتي

yasmin said...

البوست دا يا عم جامد طحن بس أتفق مع أختك سالي في أنو مثالي زيادة عن اللزوم مفيش حد كدا لازمان ولا دلوقتي

MKSARAT SAYED SAAD said...

الحب كرائحة البخور لا يمكن ان لا يراه احد
من لا يستنشقة لا يعرفة
تحياتي

محمد الهنداوى said...

عجبنى بجد البوست ده
********
لم أصادف من قبل من لا يعرف الحب
*
مع انى صادفت كتير قبل كده

Anonymous said...

noha,,
:D:D:D
wa7ashteeny dah awalan
thanyan : shama ra2e7et nadala gamda bas yala ha3adeeha (ma3andeesh 3`eer keda)
thalethan :ba2aly kteer ba7awesh lk fe kalam 3ayza aaoloh rad 3ala 7agat keteer katabteeha bas ta2reeban ln yos3efny elqadar
asdy el kalam
ana monbahera as usual
elrewaya elgdeeda emta??we eh baa2a ra2yek fe ay film fe cinema rivoly :P:P:P
salaaaaaaaaaaaaaam
dina

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner