Tuesday, February 19, 2008

بين محمد حسين بكر وعبد الله المسكين

يمضي العام
لأخر مرة ألمح نمرة تليفون بكر على هاتفي كان ذلك يوم عيد الحب
بعدها بأيام أعرف أنه لم يعد قادرا للأبد على استقبال مكالمات
لم يعد في عالمنا
لم يعد بإمكان أحد من اصدقائه الجلوس معه في الحجرة الكئيبة بالمستشفى ..
لم نعد قادرين على اقتسام النكات والحديث عن الكتب والناس والتاريخ على مقاهي وارصفة وسط البلد
لم يعد بإمكانه صنع المزيد من الحكايا
يمضي العام الاول
على رحيل الصديق الذي أخلف وعده لي عندما أخبرته
اني لست في حال يسمح لي بفقد أصدقاء –

يوم الخميس 21 فبراير الذكرى السنوية الاولى للأديب الشاب محمد حسين بكر
يوم الخميس سنناقش مجموعته القصصية حديثة الصدور
" عبد الله المسكين له ولأحبائه"
يوم الخميس الساعه السادسة مساء بمكتبة عمر بوك ستور
سنحتفل مع بكر ولأجله
سيناقش المجموعه أ0 فتحي إمبابي – أحمد حسن
وسيقدم مجموعه من الاصدقاء والكتّاب شهادات عن محمد حسين بكر منهم
محمد كمال حسن – محمد رفيع- محمد ربيع
كما سيقرأ مجموعه من الاصدقاء قصص لبكر هم
سالم الشهباني - شيماء زاهر – الطاهر شرقاوي- محمد أبو زيد – مصطفى الحسيني واخرون غيرهم

الدعوة عامة – في إنتظاركم لتشاركوا محمد بكر فرحة الحياة وتحقيق الأحلام

4 comments:

سكوت هنصوت said...

اشعر بحزنك..و عميق المك

مثلك فقدت اعز الأصدقاء منذ عام و شهر..

و مثلك قلت لست في وقت يسمح لي بخسارتك..حظك افضل ان اهلك القدر لفقده

رحم الله الفقيد..و تقبل منه عملة الصالح..و غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر

يا ترى فيه عنوان اكتر من مكتبة عمر؟؟

احب اجي..

كراكيب نـهـى مـحمود said...

شكرا لك ويسرنا حضورك طبعا
مكتبة عمر بوك ستور بميدان طلعت حرب وسط البلد فوق مطعم فلفلة

Barlamany said...

الاخت الفاضله نهى

زيارة اولى لكراكيبك امتعتني الى حد الانتشاء ...

أحسست بحميمية اللقاء ولو كان بعدا من القاهره..

رحم الله فقيدكم واسكنه فسيح جناته ..

ممكن طلب ؟

أعجبتني عبقرية عمر خيرت في الموسيقى المصاحبه لمدونتكم.. و انتابني خجل و جهل باستعارتها .. فهل من عدم ممانعه في ارشادنا للطريق ؟

تحياتي

إبـراهيم ... معـايــا said...

كان نفسي أكون معاكم !!!، بـس للأسف إنتي عارفة يوم الخميـس!!، عل ى كلٍ في انتظار ( كان عندي طير) ، وتحياتي
.
.

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner