Thursday, June 05, 2008

عن الذي يجيد الطاهر شرقاوي زراعته



غلاف فانيليا - مخلوف وعبد الله
الطاهر شرقاوي - مع ا. سيد الوكيل/ أ يسري عبد الله

الطاهر وسمر نور ومحمد عبد النبي
في مقولة اخرى
فانيليا وبعد ان يخرج الامير للصيد وبريق لا يحتمل



طاهر وأ. شعبان يوسف



جانب من الحضور






كيرلسون ومواقيت للتعري وفاصل للدهشة
في مقولة اخرى هاني عبد المريد وهدرا جرجس ومحمد الفخراني
مع أ سيد الوكيل - وا يسري عبد الله



الطاهر شرقاوي وعبد الله




عمر شهريار والطاهر وهويدا صالح وهاني عبد المريد وهاني فضل
عمر شهريار وفانيليا وعمرة الدار وكيرلسون وكابينة الجسد
عدسة - كراكيب

منذ بدأت التواجد في الوسط الادبي وأنا اقابل بشر اختلف معهم او أتفق.
أحبهم أو ارفضهم.
أمتلأ هوس بهم أو أكرههم

منذ جئت الوسط الادبي لم أجد – ولد – كما يحب هو أن يطلق على نفسه
لم اجد ولد يتفق عليه الجميع
يتفقون على حبه واحترامه وتقدير موهبته
مثل – الطاهر شرقاوي-

ولد هادئ نحيف متأمل
أخبرني اصدقائه المقربين انه غامض
لكني لم اجده كذلك- كان صمته دوما موحيا لي – كان يضع لي دلالات وإشارات

تعلمت ان افك طلاسم الكّتاب بعد قراءتهم
أعطاني طاهر مجموعاته وقرأتها
تذكرت مقوله الفخراني بان كتابة طاهر – ستسحرني- وقد فعلت
قرات فانيليا وكالكثيرين وقعت في هواها

لم يكن ذلك كله ما اردت الحديث عنه .. أظنني اردت الحديث عن مناقشة رواية " فانيليا " في ورشة الزيتون
أردت اليوم ان أقول كم أنا سعيدة
أشعر بخفه وكأني حبة مطر عنيده قررت ألا تسقط على الارض وان تعاكس الجاذبية
حسنا –أنا قطرة ماء شقيه معلقة في فراغ- ملئ بالنشوة والامنيات وطيف الحب الذي شعرته اليوم
في حضور ندوة الطاهر
أن يجتمع الناس على حب أحد بهذا الشكل !
أمر جميل – قليل في هذا الزمن
أن يتجمع هذا الجيل المتوحد الحزين الشارد الذي اختار الكتابة ليصرخ ويلعب ويبكي وربما ليموت
امر يشعرني بالبهجة والدفء
يشعرني بقوة ليست زائفة ابدا
يشعرني ان الحب والخير في قوة الشر والحقد والجنون
قال محمد عبد النبي اليوم ان هذه الرواية مكتوبة بحب للكتابة / وللدنيا
وأنا اقول الآن ان – الحب- شئ يجيد الطاهر شرقاوي زراعته لذا فلابد أن يحصده .


8 comments:

شيمـــــاء said...

دايما عندى اعتقاد ، مع احترامى ، الكامل لراي الكتاب و الجيل،
الا عندى تهيئ ان الكتاب بيعملوا لنفسهم حالة ويصدقوها للاخر و يكتبوا
لو الحالة دى اكتبت كويس و اتقبلت من الناس بيبقى وصل لحالة ابداعية

لكن الدنيا و الناس
مش فراشات على سحب بيضا طايرة يا نهى زى ما انتى بتكتبى كده وبتشوفيهم

مع تحياتى للوسط

fawest said...

ربنا ينتقم منك يالى فى بالى ( مش أنت يا نهى) وكويس أنى لم أكمل الندوه

وعلى إيه أعك فى وسط الناس الحلوه دى

هويدا صالح / عشق البنات said...

مساؤك فل يا نهي
يا بنت والله أنت تجنني
إمبارح عزة حسين وإحنا في المترو حكت لنا عن جنونك
تعرفي أجمل حاجة فيك إيه
حبك لأصدقائك وبراءتك
وأنا كمان يا نهي بحبك موت وحياة

كراكيب نـهـى مـحمود said...

شيماء- شكرا الله يخليكي
وهوه كمان بيسلم عليكي

فاوست- اعرفها تماما ولو سمحت متدعيش عليها
علشان دي حبيبتي
ومن الناس الحلوة هيههههههههه
تتعوض يا طه متزعلش اوي كده

استاذة هويدا سالح- بجد نورتي مدونتي وشرفتي
الله يخليكي متشكرة على كل الكلام الجميل ده من عزة ومنك
ودمتي طيبة ومبهجة وجميله كده كل المحبة اللي في الدنيا ليكي

صباح الخير يا مصر said...

كراكيب نهى محمود
***************
شوقتينى لقراءة الروايه و ياريت لو تفيدينى اقدر الاقيها فين فى اسكندريه

تحياتى لاظهارك الجوانب المضيئه فيمن حولك

أيام هند / سيد الوكيل said...

أيام هند / سيد الوكيل salwakil@hotmail.com
شكرا بانهى على الصور
وياريت تمسحى كلمة دكتور من مقالى عنك فأنا مش دكتور
يعنى الحكاية مش ناقصة كلام كبير ومجعلص ، وكفاية علينا كراكيب وشقاوة وشخبطة على الرخام

كراكيب نـهـى مـحمود said...

صباح الخير يا مصر- شكرا لك
اعتقد ان شرقيات توزع في الاسكندرية هسال واقولك شكرا لك مرة تانية

استاذ سيد الوكيل- والله مش عارفه اقولك ايه انا متشكرة جدا على زياارتك الكريمة دي والله فرحانه بيها جدا
اقولك ايه - شكرا على وجودك الجميل بيننا دائما خالص مودتي

محمد أبو زيد said...

صباح الخير يا نهى
بحييك على الكتابة عن طاهر
أجمل البني آدمين بجد اللي ممكن تقابليهم في حياتك
فاكرة أول مرة اتقابلنا ، أعتقد كان عيد ميلاد سهى ، وانتي كنتي حذفتي المدونة ، في لحظة عقل ، وكنا بنحاول نقنعك بالعكس ن وطاهر كان بيعمل ده بحماس رغم إنه ما يعرفكيش

طاهر واحد من القلائل جدااللي ممكن أقول عليه إنه صديقي الرئيسي

أنا أفخر بطاهر جدا يا نهى

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner