Monday, June 16, 2008

شهريار

أحبك لأنك شهريار
ابتسم لنفسي وأنا أصل لمربط الفرس .. ذلك يجعل مني شهرزاد الحكايا
في البدء – تورطت أنت في رمالي لأني كائن يضحك ويبكي في ذات اللحظة بذات الصدق .
أردت ان تعرف سري .
ما الذي جذبني أنا إليك – الدهشة التي تتلقى بها كل اشيائي العادية - طريقتك في سؤالي " بتعملي كده أزاي" ؟ –
والهدوء الذي تحتوي به جنوني – أحكي لك بخجل ثم اسألك – مجنونة؟
تقول لي بصدق لأ طبعا مين قال كده
أسرد عليك قائمة طويلة من البشر تنظر في عيني بطيبتك وحنانك وتقول – غلطانين ملهمش حق –
هل أخبرتك من قبل أن هذه تحديدا هي اللحظة التي تتملكني فيها رغبة بريئة لطبع قبلة طفولية على خدك ! أو لسكب كوب الأيس كريم عليك
أو لوضع قطعه من الثلج في ملابسك والإختفاء داخل حضنك وأنا اضحك وابكي في ذات اللحظة .

أحبك لأنك شهريار أخر
غير ذلك الدموي المطبوع في ذاكرة تراثنا – أنت نسخة معدلة منه تتمم ما ينقصه
تحمل يافطة زرقاء لون السماء والبحر والحب وتمضي إلى جواري
نلملم معا كل المقهورين – كل الحيارى والحزانى – أنت حلاج جديد بلا نهاية مأساوية
أنت صانع العالم الجديد
عالم من النساء
أنت فيه رجل وحيد يقيم العدل ويمنح العطايا
تتمناك كل نساء المملكة
لكني وحدي من أكون أميرتك

أحبك لأنك تحرر نقط السرد في ذاكرتي
تمنحني طوال اليوم كل لحظات السعادة الممكنة ، وكل الإبتسامات التي يسعها قلبي ،وتعدني بكل الأمنيات التي يتسع العمر لإنجازها .
أحبك لأنك شهريار الذي يجعل مني شهرزاد الحكايا .
البوست - اهداء لتسنيم

33 comments:

شيمـــــاء said...

كل امراه لها شهريار يخطفها لاخر العمر

mostafa rayan said...

بعد اللي قرأته ماقدرش اقول غير كلمةواحدة بس يابخته بكل الحب دة

yasmin said...

لا أعلم إن كنتي تقصدين هذا الامر ولكنك نجحت هذه المرة في المزج بين الذاتية والتعبير عن نقطة نور تبحث عنها كل بنات حواء في هذا الشهريار القابع في مكان ما يعلم بيه إلا ربنا حتى الان.

نتلمس جنونك وفعلا تعبيرك الصادق في الفرح والحزن فنقول بعد قراءة السطور الاولى نعم هي نهى ولا أحد غير نهى ثم تقفزين بنا إلى عالم أكثر رحابة وأحلام 99.9 % من بنات حواء فتقولين "تمنحني طوال اليوم كل لحظات السعادة الممكنة ، وكل الإبتسامات التي يسعها قلبي ،وتعدني بكل الأمنيات التي يتسع العمر لإنجازها" وهو المطلوب إثباته يا نهى فعلا يعني !!!

عجبتني قوي كمان دي "أنت صانع العالم الجديد عالم من النساء أنت فيه رجل وحيد يقيم العدل ويمنح العطايا تتمناك كل نساء المملكة لكني وحدي من أكون أميرتك"

مش هقولك غير كلمة اللمبي الشهيرة "ربنا يسامحك ع الجريمة اللي بتعمليها فينا دي"

قبلاتي يا بنت الايه :)

تسـنيم said...

أول مالمحت عنوان التدوينة ابتسمت في وهن لأني أنا الأخرى عشقت شهريار ليس زير النساء الذي عهدناه في ألف ليلة وليلة ولكنه الذي أبقى على حبيبته لا حبا فيها ولكن أنانية منه ... فلقد كان يقتات على حكاياها

أما شهرزادهُ فاختلقت الحكايا ليلة بعد ليلة لا لتحيا ولكن لتلتمس قربه وهناً منها والتماسا ليوم يقرر فيه أن لا يستمع إلى حكاياها ولكن يتنعم فقط بقربها ولكن هيهات هيهات
___________________

أخبرتك من قبل أن هذه تحديدا هي اللحظة التي تتملكني فيها رغبة بريئة لطبع قبلة طفولية على خدك ! أو لسكب كوب الأيس كريم عليك
أو لوضع قطعه من الثلج في ملابسك والإختفاء داخل حضنك وأنا اضحك وابكي في ذات اللحظة
..................



أعرف هذه الرغبة البريئة واعرف كل أمنياتك لمشاكسته بكل الطرق الطفولية المتاحة والغير متاحة تلك الطرق الشريرة ونظرتك البريئة وردك عليه حين يخبرك كم أنتِ شريرة فتلمع عيونك في مكر ودهاء وتبتسمين بل أنا طيوبة جدا وترددين بعدها وقنوعة ومطيعة ومؤدبة وشطورة ... اختزلت أضدادك في هذه الصفات التي كثيرا ماتنسيها وأنت معه فتطلبين منه أن يذكركِ بها فيقهقه ويقول لو كانت صفاتك حقا ما نسيتيها تذكري حقيقتك وابحثي عن أضداها فتبسمين في دهاء ومكر وتدعين أنها صفاتك الحقيقية وأن مطيعة وطيوبة ومؤدبة وقنوعة وشطورة :)

لا تكمن الفكرة في حبك له لأنه شهريار أخر ولكنك كنت ستحبينه لأنه حبيبك حتى ولو كان شهريار على نسخته القديمة..


لمعت عيوني حين وجدت الإهداء :)

_________________________
*طيوبة _ شطورة _ قنوعة_ مؤدبة_مطيعة

صفات أمتلكها حصريا ولا يحق لأخرى أن تتدعي أن هذه الصفات اجتمعت فيها ;)


محبتي وقبلاتي

صباح الخير يا مصر said...

نهى

***
اذن فتمتعى كونك شهرزاد


تحياتى

محمد سلامة said...

غاية ما تتمناه المرأة رجل يستمع لها
لكن الرجل العصري ليس لديه متسع من الوقت لكي يستمع إليكِ
فشهريار الذي تبحثين عنه لم يعد له وجود في زمن المادة
و إن كان
فهو يفضل الإستماع إلى زميلته في العمل على أن يستمع إليكِ في البيت

dr/dina said...

بحبك...بحبك...بحبك..
كويس كده!!
:)
انا موافقه شيماء في ان كل امرأه ليها شهريار اللي بيخطفها لأخر العمر سواء بقى العمر ده بيبتدي ولال بينتهي في اول ليلة

البوست ده حاساه طيب و حنين..خليكي كده شويه :))
يا رب اشوفك قريب انشاء الله
سلاااااااااااااااااام
دينا

اميمة عز الدين said...

صدقينى يا نهى انت شهرزاد معذبة وعندك حكايات حلوة فى جرابك الحاوى
بصراحة انت لديك حب كبير لكن كل ما اخشاه الا يكون المدعو شهرزاد لا يستحقك او ان قلبك مقاسه كبير عليه , لاننى مازلت اكرر انتى تستحقين الافضل
واتمنى ان تكون روايتى المتواضعة قد لاقت قبولا منك واكيد هى وصلتك من الحبيبة سهى ام نهى
على فكرة بنوتى اسمها نهى
ونفسى اقرا الحكى فوق مكعبات الرخام ل نهى الكبيرة
محبتى
اميمة

محمد علي said...

نهى ... أزيك
تعليقاتي عندك مختصرة بس هو كلامك اللي بيبقى حلو بصراحة ما يخليش حد يتكلم بعده
بصراحة أنا رأيي يا نهى إنك اليومين دول لو يصح التعبير يعني عاملة دماغ رايقة وعالية قوي
في حاجة جديدة وحلوة قوي في تعبيراتك وأفكارك والعاطفة وفي الموضوع ده وسابقه بالذات
على فكرة التعليق بتاع ياسمين كمان تقريبا قال حاجات كنت هقولها بس
أنتي عملتي مزج هايل لمشاعر الحب في الكون كله مش في التجربة بس

سمر الشافعى said...

الجميله نهى

قدرتى بكلماتك الجميله تحسسينى بدفا وراحه شديده خلتنى الاقى نفسى ببتسم وانا بقرأ البوست واسرح فعالم تانى كله حنيه ودفا وجمال

لو كنتى تقصدى الكلمات دى يبقى بجد يابخته بيكى ويابختك بيه مش حسد والله وانتى عارفه

وربنا يرزق كل بنت بشهريار يحتويها ويفهمها ويسعدها يارب

امل said...

وماذا ان مل شهريار الحكايا
وسئم رؤية شهرزاد كل ليلة
ولم يبق بينهما سوى سيف مسرور مسلط على رقبتها
كل ليلة
فلا يامره شهريار بالانصراف
ويستعيد معها بهجة الليالي الخوالي
ولا يامرة ان يهوي على رقبتها
ليريحها من عذاب الانتظار اللا نهائي
لكيلا يقولو عنه
ظالم

تحياتي

Anonymous said...

احلى حاجة بتعجبنى فى المدونة دى انها نشيطة ودائما متجددة مع الاحتفاظ بجمال السرد الذى يحبة بل يعشقة كثيراً منا.. فعلا انتى دائما تتسلقى على اغصان السطور لتزينيها بجمال الحروف المسكوبة على جذع المدونة ليحظى بها شهر يار الذى فى خيالك.. رائع ما يخطة قلمك
عبد الناصر

كراكيب نـهـى مـحمود said...

شيماء- عادي يعني وكل شهريار له شهرزاد صباح الفل

مصطفى ريان- رد ده خلاني اقول امتى هيجي بقى ابن اللذين ده

ياسمين- الجرائم التي ترتكب في حقوقنا هي محاولات تعطيل قدراتنا على الحلم هي محاولات سد شبابيك الامل والحب
متخفيش اكيد احلام ال 99% من البنات دي منها على الاقل 80% هيحصل
انتي بس صدقي اوي وهتشوفي محبتي بوسة لبطيخة

تسنيم- الكثير من الرجال يحبون رائحة الفورمالين الذين يحافظون فيه على علاقاتهم بالنساء المميزات
هو لا يريد لها الرحيل ولا الحضور هكذا يجمدها ويستمتع بها في ليالي الشتاء البارده شفتي الانانية
المهم ان ترفض هي ذلك وتكسر انابيب الاختبار وتغادر للعالم الحقيقي الي ينتظره في احد اماكنه شهريار تستحقه
تسنيم خالص محبتي وامنياتي الطيبة لك
طيوبة حبوبة

كراكيب نـهـى مـحمود said...

صباح الخير يا مصر- انا استمتع بذلك جدا جدا مودتي

محمد سلامه - فكرني اقول لشهرزاد بتاعتك انك تفضل عليها زميلة العمل

د0 دينا- وانا موافقه نهى ان كل شهريار له شهرزاد بتاعته
البوست طيب وحنين قد كده الكتابة كانت شريرة الايام اللي فاتت
خلاص يا ستي لاجلك واجل تسنيم ولاجل ساحرات المدونة الذين يبحثون فيها دوما عن الطيبة هفضل كده شوية بس مضمنش قد ايه
يا رب اشوفك قريب علشان تاخدي الايس كريم بتاعك محبتي


الصديقة اميمة عز الدين- كلنا لدينا حب كبير يحركنا
وان طبعا لديا حب كثير لانه مركب ولاشياء وبشر كثيرين
واعتقد اني لا احب ان امنح مشاعري لمن لا يستحق .. لكني كيف اعرف ذلك لابد من التجربة من وجعها وفرحها من تتبع الامل وتصديق دلائل الصحراء ان هناك واحة او عاصفة الحياه بكل ما فيها يستحق التجربة
يا خبر بنوتك اسمها نهى اذن نحن قبيله من ساكنات حرف النون السحري سلمي لي عليها جدا لحد ما اشوفها
وعن روايتك انا على وشك الانتهاء منها وساحدثك بالتفصيل بعدها لكن مبدئيا عالمها جميل ولغتها شفيفه وصورها واضحه .
خالص احترامي ومودتي

كراكيب نـهـى مـحمود said...

محمد علي - انا افرح دوما لزيارتك حتى وان لم تعلق
انا فعلا الفترة دي عندي شوية اختلافات لن اتكلم عنها باستفاضة لاعتبارها اسرار حربية- سر السحر -يعني
لكن طالما يعجبك فهذا يهمني جدا شكرا لك

سمر الشافعي- اقولك
بفرح اوي لما كتابتي بتخلي حد في حاله حلوة
سعيدة جدا ان البوست ده رسم ابتسامه على شفايف بنات كتير
سموره ربنا يدي كل بنوته حلوة زيك كده شهريار بتاعها محبتي

امل -كل شئ وارد
انت فرضتي نصف القمر وانا رسمت جانبه الاخر
كلانا صدق
لكن احتمال حدوث النصف المضئ يغريني اكثر للتجربة من انتظار دورة الارض نحو الجانب المظلم محبتي

عبد الناصر- الله يخليك
شكرا بجد على كلماتك اللطيفة دي واتمنى ان تكون كلماتي ومدونتي عند ظن قرائها شكرا لك مودتي

تسـنيم said...

هذا ما أنا فيه الأن ولكني في حالة ثورة على الوضع

وسأنجح

ادع لي

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

شهريار هنا جميل اوي
بكل اطيبة و بكل الحنان ..
بس يا ترى شهريار ة في منه تاني؟
كل النسخ اللي قابلتها مشوهة و مقلدة و استغلالية
و ساعات بيكونوا سيافين عاملين نفسهم شهريار
دمتِ جميلة يا نهى

كاتب مصري said...

بصراحة لم أقرأ البوست جيدا لمني نظرت عليه عامة.. يبدو كلاما رائقا لي لذلك سأعود لقرائته حتما ومؤكد ذلك ولكني الآن في عجل فأحببت فقط دعوتك دعوة خاصة مع باقة فل وياسمين لزيارة مدونتي وترك لمساتك هناك فذلك يشرفني
أنتظر الزيارة والتعليق إن أهجبك شيئ هناك
تحيتي
مدونتي هنا
http://kanyatklam.blogspot.com/

dodda said...

كلمت مررت بمدونتك

لا استطيع التعليق
تبهرنى الفراشات التى تتطاير حول الكلمات برشاقه
ولا ارى الا نهنونهه جميله ترص حروفا على اوتار الهارب
تهز الاوتار بفن محكم الحلقات
تتقافذ الحروف على اجنحة الفراشات لتكتب الكلمات
دمتى ودام السحر فى اصابعك

وجـــه جـــديد said...

و على لسانه سيدتي:
أحبك لأنك شهرزاذ أخرى
تصنعين مني أسطورة الحكايا
و تنسجين حولي قصص بطولية
في كل ليلة سيدتي
تسردين لي حتى الصباح
لا خوفا من سيف مسلول
و لكنه محض عشق

تحية لك و لأحرفك سيدتي

blue-wave said...

مفهوم جديد للحب
تحياتى

blue-wave said...

ليتنى اجد تلك الشهرزاد

عين ضيقة said...

والله انا مابقيت عارفة هو نعمة وللا غضب ربنا علينا


يارب يكون نعمة عليكى يارب يارب

عين ضيقة said...

والله انا مابقيت عارفة هو نعمة وللا غضب ربنا علينا

يارب يكون نعمة ليكى يارب يارب

Shaimaa Zaher said...

جميل يا نهى البوست

وأنت واحشاااااااااني جدا

أحبك لأنك شهريار أخر
غير ذلك الدموي المطبوع في ذاكرة تراثنا – أنت نسخة معدلة منه تتمم ما ينقصه
تحمل يافطة زرقاء لون السماء والبحر والحب وتمضي إلى جواري
نلملم معا كل المقهورين

صباحك ياسمين :)

Music Lovers said...

Nice post Shahrazad

بنوتة مصرية said...

يا نهي
ازيك
بوست جميل
وإوعاكتكوني شهرزاد القصيدة
لأني مش بحب شهريار وصورته وهو قاعد يستمتع بحكيها المدرار كما مية السما
وهي وكأ،ها تكفر عن أخطاء التاريخ ضدها
إلا صحيح
ليه مش كان هو اللي يقعد يحكي لها ويمتعها وهي تبتسم له ابتسامة رائقة ؟
جميلة يا نهي

هويدا صالح / عشق البنات said...

تعرفي يا نهي
مع كتابتك بحب قوي أستمتع بشقاوتها
وبروح طفولتها
حتى وهي عاملة شهرزاد الحكاية
بتفضل روحها شقية بروح بنوتة صغيرة
مش بنوتة شابة
هههههههههههههههه
صباحك فل يا ست البناتيت الحلوين

_ زين_ said...

العزيزة كراكيب
بدون الدخول في حوارات فلسفية عن الانطباعية المادية والسريالية المقلية وتجاذبات الاشتراكية وعلاقتها بالليبرالية الجديدة
احب أقولك مافيش راجل مايحبش إنه يبقى شهريار، ومافيش ست مابتحبش تبقى شهرزاد، المشكلة إنه مسكين دايما بين إيديها مع إن الأمر يبدو العكس
بس صدقيني
مين مايحبش شهرزاد
صباحك جميل

فوكيره said...

يــارب تكونى بخير يا نهى ... بقالك كتــير مكتبتيش

ابقي طمنينا عليكى ...

سوري علشان تعليقى ملوش علاقه بالبوست ..بس نادرا ما بعرف الاقي تعليق على ...
التدوينات هنا

:)

ان شاء الله تكونى بخير

كراكيب نـهـى مـحمود said...

أصدقائي الاعزاء شكرا لكم جميعا على تعليقاتكم

shasha said...

نهى بجد اسلوبك جميل ومتميز وعجبتنى اوى مدونتك وكلماتك الرقيقة وخصوصا اختيارك لموسيقى عمر خيرت اللى بعشقها

طرئعة دماغ said...

نهي ..انا اول مرة ازور مدونتك ..بس بجد رائعة وعجبني اوي اسلوبك في موضوعك
عن شهريار لاني بجد حبيت شخص كشهريار
حبيته
بصمته ..بتسلطه ..بجنونه ..وحنانه بس بتمني انه يحس بحب شهرزاد ليه

واتمني تنوريني في مدونتي ويسعدني تقولي رايك فيها وعلي فكرة كتبت فيها كتيرعن شهريار

لكي مني احترامي وتقديري

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner