Thursday, December 06, 2007

عناق له بهجة الفراق

لم يفلح معي حجاب المحبة
ولا قطرات الندى التي تكثفت على طاسة الخضة النحاس
بعد الفجر بقليل ومرت على نقوش الايات القرأنية الموجوده بها

لم تواسيني ورود الاصدقاء وقطع الحلوى

لم ازهو بإنتصاري في الحصول على معارك حقيقية في الحياة رغم
سعيي لخوض ذلك ،
ولم تقتلني الجروح التي تركها رحيلك الحتمي وثلجية لقطاتك الأخيرة في عالمي

لم أتحرر من وطأة وجودك في أحلامي ولا من كوابيسي التي تخصني وحدي .. لم يتغير شئ
لم انجو هذه المرة وإنما خرجت من عتمه النور

لا أعرف ما الذي يمكن أن يقدمه أصحاب الورود الروز لهذا العالم
ولماذا تملأ كفك بدمي قبل أن تغيب معي في عناق مهيب كما الموت وتغادر

16 comments:

fawest said...

لا
بل فلحت يا نهى


أنتصارى الاكبر أنك لم تتغيرى
لسه محافظه على برائتك
وهو دة السؤال الثانى الذى كنت أسأله لنفسى
هل سترجع كما كانت إذا رجعت

إبـراهيم ... معـايــا said...

عودة أجمـــل


نشتاق .... جميـعًا


دمتِ ... بـــحب :)

Nada said...

جميلة
:)

حازم شلبى said...

"لا أعرف ما الذي يمكن أن يقدمه أصحاب" الورود الروز لهذا العالم"

غيابك المفاجئ وغير المبرر ربما على الاقل لنا علمنا أن اصحاب الورود الروز يمكن أن يقدموا الكثير لهذا العالم ..يكفى أن يقدموا الامل ..أن ينثروا الحب .. أن يفوح الشجن الجميل من بين حروف الكلمات التى يخطونها بأيديهم .. يكفى أن يصنعوا حجاب المحبة لمن حولهم أن يساعدوهم على الخروج من عتمة النور

لو كنا نستطيع لجمعنا كل الورود الروز فى هذا العالم ومعها كل زهور البنفسج وجئنا بها علها تخفف عنكِ

تحياتى و تقديرى على الدوام

كراكيب نـهـى مـحمود said...

فاوست - كان سؤالي انا هل سترجع حفا شكرا لان كلانا تجاوز الاسئلة ليقين مودتي

ابراهيم- الله يخليك
ابراهيم صاحب اجمل تعبير وتعويذة بان الايام القادمة لنا هي لنا يا ابراهيم لنا

ندى- شكرا لرقتك كل المودة لك

حازم شلبي- صديقي العزيز
كثير علي كل ما قلت
واكثر مما كنت احلم ان تؤثر شئ من تعاويذي ووشوشاتي شكرا لانك منحتني يقينا كان ينقصني ولندعو اصحاب الورود الروز والسحابات الزرقاء والحكايا الطيبة ليلتئموا على قلب رجل واحد عساهم ان يخلقون زمنا ينتمون له ويعرفهم

Anonymous said...

منوره شاشات المدونات كلها يا صاحبه اجمل كراكيب.
محمد

حنيــــــن said...

علمتنى الحياه ان كانت علمتنى شيئا
اننا اقوى دوما مما نتخيل
وبداخلنا اراده تحرك جبال
وتدمر وتتخطى
الفكره ازاى نخرجها وفى اى اتجاه نوجهها

علمنى ابى ان احترم آلام الاخرين واحزانهم
حتى لو اختلفت مع مسبباتها
يمكن اكون ماعملتش ده الفتره اللى فاتت
بس هاحاول ارجع تانى

يا حبيبتى انا مش هابقى سعيده لمجرد رجوعك
هاسعد جدا لرجوعك لنهى قبل اى حاجه تانيه
بخطى ثابته متأنيه عارفه هى رايحه فين
برغبه طالعه من عقلها هى بس
انتى غاليه علينا اوى وبتعب وبنتعب اوى لما نشوفك حزينه ومتألمه
وفى الاخر اصلا كله بيعدى وبيتنسى
ما تقفيش عند محطات الوداع كتير
لاننا كل يوم بنفقد اصدقاء واحباء وناس قريبه مننا اوى
مش هانقدر نواصل كده
وبعدين كفايه من فقدنا من يجرى فى عروقنا دمائهم
الله يرحهم جميعا

صباح الخير كله

Omar said...

لو الورود الروز موش بتقنعك بقوة اليقين؟

طيب هل ممكن كل ظلام العالم يتحد و يتوائم و يقرر الهجوم على ضوء شمعة وحيدة مضيئة

تفتكرى ممكن ممكن كل ظلام العالم يطفى شمعة؟

ياريت الاجابة تضيف معنى بسيط للورود الروز اللى ما بططفيش برضو

Zain said...

Dear Noha,
i have not arabic letters cause i am not in egypt..
so forgive me for English
i was happy reading your spot, i think really you are new writer completly, the accident erase your old leaves and you have now a new one.. congratulaion.. the real writer is who can adapte with every world..
happy.. so happy for you.. go and dont stop
Zain

شيمـــــاء said...

العنوان بالرغم من تناقد معانيه
ألا انه حقيقى او ى و بيوصف حالة صعبة

عناق .. يعنى شوف و حب و استسلام
بهجة .. فرحة الحدث أى حدث له فرحة
الفراق .. كلمة موحشة و موجعه اوى وشكلها غريب اوى جنب بهجة

بس حالة لازم تحصل لكل الناس
علشان يتعلموا طعم كل حاجة فيهم

العنوان أكتر شئ شدنى ووجعنى

rafie said...

حمد الله على السلامة وكويس انك لم تصرى على قرار التنحى وعلى العموم انا سبتلك عرض مغرى جدا مع سهى وعلى فكرة العرض دة ما زال قائم لحد بكرة الساعة 3 العصر بعد كدة انا مش مسؤول ألف حمد الله على السلامة نورت الانترنت واوعى تعملى كدة تانى فاهمة يا بت معلش الافية حكمت تصبح على خير

الغريب said...

زعلت أوي
لما لقيتك كاتبة إن المدونة اتقفلت
وفرحت جدا لما لقيتك لسه بتكتبي
مدونتك من مصادر البهجة
حافظي عليها
تحياتي

Dr-Online said...

بجد كلامك جميل قوي يا نهي

اية الجمال دة معبر جدا جدا
شكرا جزيلا
(الصيدلي المطحون)

كراكيب نـهـى مـحمود said...

محمد - شكرا لك

حنين- تعرفين اني اقوى حتى مما ابدو واتخيل واحاول تعرفين ذلك جيدا واعرفه لكني احيانا اسرق من القوة والانتصار لحظات هزيمة اسرقها واقبلها وانحي امامها علها تمر دون ان تكسر تلك الروح التي اعرف
ربنا يخليكي ليا بحبك

عمر- ان تضئ شمعه واحدة لا يستطيع ظلام العالم ان يتامر على ارضاخها لاطفاء ضوءها معك كل الحق هيا نشعل الشموع ونبتهج بورودنا الروز مودتي

الصديق العزيز - دكتور زين شكرا لكل شئ شكرا لكلماتك التي رتقت شئ من مواطن النزف في روحي
ربما ابدء من جديد ربما اكمل ما بدأت
ربما اتحرر او اتوه او اصل لكني اعدك بالمحاولة بروح محارب شكرا لك
انا ايضا سعيدة بعودتي في انتظار روايتك

شيماء - الحمد لله انها جت على قد العنوان

رفيع- اها عرفت العرض وبصراحه كنت بفكر فيه جديا لولا ان وقت العرض كان خلص
يلا المرة الجايه بقى شكرا يا محمد على كل حاجة مودتي

الصديق الشاعر - محمد عز الدين - شكرا لك رجعت يا صديقي
اما عن البهجة انت مصدر بهجة وطيبية حقيقية في هذا العالم احترامي وتقديري لك

الصيدلي المطحون- شكرا لك ونورت كراكيبي المتواضعه

حسن ارابيسك said...

جميل قوي

wael fekry said...

مش عارف انا كمان لكن هو لسه حد بيقدم ورود روز لحد

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner