Tuesday, December 25, 2007

ليلة اختفاء تمثال طلعت حرب


ميدان عبد المنعم رياض بعد الساعه التاسعه
لأول مرة أراه بلا ذرة مشوي وبلا زحام يبدو وكأنه لقطة افتراضية
من مخيلتي انا
تلك المخيلة المشوشة بفعل زجاجة البيرة الثالثة التي انهيتها في تلك الليله
بعد اول سيجارة ملفوفة
كيف يبدو الامر عندما يبدأ المرء سلم الانحراف مهيبا شامخا
دماغ الحشيش العظيمة هكذا تبدو خاصة
لهؤلاء القابلين لركوب الهوا من نكهة الفانيليا في كوب الايس كريم

انسحب من جلوسي الصاخب مع ذاتي في ذلك المكان الذي لن اخبركم عنه
اجرر تشوشي وسعادتي واقاوم رغبه لطيفة في النوم والضحك
اختلاط رغبه النوم بالضحك شعور له دهشته
أن تضحك حتى تنام او تنام من الضحك .

ميدان طلعت حرب بلا تمثال هذه المرة أيضا لكن جروبي لازال هناك باضواءه الخضراء
وفناجين القهوة الخاصة المميزة التي اشربها هناك
لا اثر لمكتبة مدبولي ولا لذلك الشارع ذو الاتجاه الرابع في الميدان
الذي نستطيع عبره ان نصل لمقهى " الندوة الثقافية"

هنا تحديدا أقرر ان اشير لتاكسي واعود للبيت قبل ان تتلاشى معالم القاهرة كلها
في لحظة غارقه في الفانيليا الافتراضية ذات الدخان المبارك

11 comments:

سهــى زكــى said...

من حق كل بنى أدم ان يتيه وان تغيم عينيه بأرادته لا بفعل الآلم ، من حقنا جميعنا ان نترنح فى اتجاهات الريح المختلفة نداعبها حتى نرتمى بلا تأنيب للضمير

بجد مختلفة يا نونو

يا مراكبي said...

ههههه .. مساء الخيييييير

المهم طمنيني على مصر .. جمهورية مصر العربية موجودة ولا بح هي كمان؟

حلوة بجد الفانتازيا دي .. هي دي مشكلة المؤلفين أمثالك وأشباه المؤلفين أمثالي

ربنا يتوب علينا ونبقى عاديين زينا زي بقية الناس

الغريب said...

لذيذة أوي اللقطة دي
بجد حلوة
تحياتي

MKSARAT SAYED SAAD said...

عارفة يا نهي فكرتيني بجملة
صديقه ليا دايما بتقولها

بتقول
عادي زي ما تكونى ماشية في الشارع بدوري على حاجة كأنك لقتيها وملقتيهاش
:)

تحياتي

Zain said...

إييييييه..كلنا لها
والله كنت عاقلة خالص..
لكن تعرفي اللي عاجبني فيكي في اللقطة دي..تهييس الكتابة ملازما لكتابة التهييس ..أو تهييس الوعي ملازما لوعي التهييس
صباح الفل والروز والفانيليا والحمير الزرق..والدخان الأزرق
عجبني الكلام

reem said...

طيب الحمد لله بس هقولك كملى مشى بس هتلاقى حاجات كتيرة فى مصر غير التمثال محتاجة انها تختفى
جميل اوى اوى يانهى وانا اسفةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة غبت كتيير بس كنت بمر فى مغامرات الفترة الاخيرة انشغلت كتيير بس بجد وحشانى اوى

Omar... خروشات said...

أن تضحك حتى تنام او تنام من الضحك .

رغبة تباغت الجميع، وقتما يأتنس الواحد منا للنوم او الضحك او كلاهما

حازم شلبى said...

وعدتينى يوماً بإعداد بانفلت عن أماكن وسط البلد التى يمكننى زيارتها فى الاجازة يا ريت ما تنسيش تحطى المكان السرى ده فيه عشان الواحد محتاج فعلاً لدماغ جميلة زى دى من زمان ينسى فيها الاشياء و الاسماء و الاماكن فقط يتذكر ضحكة جميلة ضحكها يوماً من القلب ويحاول ان يستعيدها

"كيف يبدو الامر عندما يبدأ المرء سلم الانحراف مهيبا شامخا" عارفة عبارتك دى فعلاً جعلتنى افكر وربما يدفعنى الفضول ذات يوم لمعرفة الاجابة

أنا قلتلك قبل كده شدى السيفون و اشربى العصير بس الظاهر العملية خرمت حبتين ... عموماً شكرا ًلكِ و لعالمك الافتراضى الجميل ولكوب الايس كريم بالفانيليا و شكراً للخواجة جروبى العظيم .. تحياتى يا أستاذة

كراكيب نـهـى مـحمود said...

سهى = دهح حق دستوري طبعا

يا مراكبي- اهلا اهلا
موجوده لفترة محدودة يا تلحق يا متلحقش
ربنا يتقبل هيههههههههه

عز الجميل- شكرا لك

مكسرات - لابد ان تصدق صديقتك تماما

د0 زين- عدت من جنبي بس عارف حضرتك
مساؤك روز وفانيليا وشطرنج

ريم- حمد لله على سلامتك وانتي كمان وحشاني جدا


خروشات عمرو - يحيا النوم والضحك

الصديق الجميل - حازم شلبي هل يهدي الاصدقاء لبعضهم الاماكن السرية للانحراف لابد انهم اصدقاء السوء لا يا عم مش لاعبه
بس اقولك علشان برضه انا يهمني تعمل الدماغ اللطيفة دي ةاوصل لميدان طلعت حرب اقف جنب التمثال تماما وستعرف وحدك من اين ياتي الدخانالازرق واتبعه مودتي

خاللود said...

عمرى ماتجرأت زييك وكملت التلاتة
هما اتنين و الحيطان تبتدى تلعب و تتمايل
عموما

اللقطة وصلت

خالد

هنا الجنة said...

gamda el fekra we metar2a3a we 3agbany el tare2a we el kalam

well done

 

كراكيب نهى محمود © 2008. Design By: SkinCorner